السلامة الطرقية


وزارة "عمارة" تفتح حركة السير بجميع الطرق التي شهدت اضطرابات

   أفادت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء بأن تدخلات فرق التجهيز والنقل تمكنت "في وقت قياسي" من فتح جل الطرق في وجه حركة السير (التفاصيل...)

بوليف: “المغرب مُلتزمٌ بتعزيز السلامة الطرقية لتقليص حوادث السير بالمملكة”

أكد كاتب الدولة المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف، أمس الثلاثاء بمراكش، التزام وانخراط المغرب من أجل تعزيز السلامة الطرقية للتقليص من عدد حوادث (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | قضايا المهنيين | لا مفر من التغطية الصحية المفروضة على المهنيين كالبطاقة المهنية والدعم على الاسطول

لا مفر من التغطية الصحية المفروضة على المهنيين كالبطاقة المهنية والدعم على الاسطول

في سياق عام يتسم بالهجوم على ما تبقى من الحقوق والحريات وبروز اشكالية الاحكام القضائية الجائرة في حق مهنيي سيارات الاجرة والتي تفتقد لقيم الانتصاف والعدالة ومعايير المحاكمة العادلة وتفاقم من معاناة المهنيين وتقوض استمرار العلاقة التعاقدية بين المهنيين واصحاب الماذونيات وتنتهك الحق في الشغل الذي يعتبر من الحقوق الاساسية التي يجب احترامها والوفاء بها لانه يشكل المدخل الرئيسي لباقي الحقوق كالحق في السكن والصحة والتعليم وفي هذه الاجواء المشحونة تسارع الحكومة الزمن لتفعيل القانون المتعلق بنظام التامين الاجباري الاساسي عن المرض الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين والاشخاص غير الاجراء الذين يزاولون نشاطا خاصا ويعتبر قطاع النقل الطرقي لغير الاجراء من القطاعات الحيوية التي تشغل شريحة مهمة من السائقين المهنيين المعنيين بنظام التغطية الصحية الاجبارية لكنه غير مقبول بصيغته الحالية من طرف مهنيي النقل وخاصة المنتسبين لقطاع سيارات الاجرة لانه لايشمل التعويض عن الابناء وان سن الحصول على التقاعد قد يصل الى 75 سنة اما باقي القطاعات وخاصة المحاماة والاطباء فهمهم ليس التعويضات عن الابناء او التقاعد بل هدفهم الرئيسي هو التغطية الصحية لان بعض الامراض المزمنة تتطلب مصاريف علاجها تكاليف جد باهضة وخاصة العمليات الجراحية وحسب تصريحات مسؤولي بعض الهيئات الجمعوية والنقابية فان الدخل الجزافي لمهنيي قطاع سيارات الاجرة يختلف حسب المدن والجهات وحسب وضعية المهنيين فالسائق المهني يختلف عن السائق المهني المستغل ونظرا للاكراهات التي يعيشها مهنيو النقل جراء الغموض الذي يكتنف هذه العملية التي لاتحقق الحماية الاجتماعية وتضرب مبدا المساواة وقد سبق لمسؤولي النقابات والجمعيات ان نبهوا لقصور هذه المبادرة التي يجب اشراك الهيئات النقابية والجمعوية المعنية قصد ايجاد صيغة منصفة ومقبولة خاصة وان المهنيين سبق لهم ان انخرطوا في تفعيل البطاقة المهنية التي لاتخول لحاملها اي حقوق ملموسة عكس ما كان يروج له فانها تحرمه من المشاركة في انتخابات مجلس المستشلرين ومناديب العمال والاجراء وايضا عدم استفادة جميع المهنيين من الدعم المالي المخصص لتجديد الاسطول الذي تم توقيفه رغم المطالب المشروعة للمهنيين المتعلقة بالاستمرار في تخصيص الدعم لتجديد الاسطول وكذلك عدم تفعيل الاتفاقية 84_ 11 لدعم الكازوال المهني لكل هذه الاعتبارات فان مهنيي النقل الطرقي عامة ومهنيي سيارات الاجرة خاصة يجدون انفسهم في حيرة من امرهم ويتخوفون من ان يتحول مطلب الاستفادة من الضمان الاجتماعي الى سراب كباقي المبادرات الاخرى التي تمت الاشارة اليها سابقا سيما بصيغته الحالية وانه لامفر من الانخراط قسريا في التغطية الصحية المفروضة             

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق