السلامة الطرقية


اندلاع النيران في شاحنة كبيرة يستنفر كافة الأجهزة الامنية

اندلعت نيران كثيفة، بعد زوال اليوم الثلاثاء 19 نونبر، في شاحنة كبيرة ذات مقطورة، على بعد أمتار قليلة من مقر المحكمة الابتدائية انزكان (التفاصيل...)

جمعيات مهنية تحتج على وزير التجهيز والنقل بسبب اقصائها من حضور اللقاء التشاوري لتشكيل الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية

على وقع الاقصاء والتهميش الذي طال بعض الجمعيات المهنية للسائقين المهنيين من طرف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء وحرمانها من الحضور في الاجتماعات (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | قضايا المهنيين | واش التنسيقية الخماسية ديال الطاكسيات المحاور الحصري لوزارة الداخلية قادين جيبو الكريمات لشيفورات وردو القطاع مهني ولا ...

واش التنسيقية الخماسية ديال الطاكسيات المحاور الحصري لوزارة الداخلية قادين جيبو الكريمات لشيفورات وردو القطاع مهني ولا ...

لاحديث اليوم لمهنيي سيارات الاجرة الاعن نتائج الحوار الاجتماعي للتنسيقية الخماسية الممثلة لقطاع سيارة الاجرة المحاور الوحيد والحصري للملحقة الادراية االمكلفة بتدبير ملف النقل التابعة لوزارة الداخلية خاصة بعد تسريب واخراج ونشر المذكرة المطبية المقدمة لوزارة الداخلية وهنا يتساءل المهنيون عن الاهداف والخلفيات الحقيقية المرتبطة باخراج ونشر المذكرة السالفة الذكر هل يتعلق الامر بتنوير الراي العام المهني ام لتلهيتهم  وصرف نظرهم عن المطالبة بالنتائج الملموسة لجولات الحوار الاجتماعي والجدوى منه ام لتهييء المهنيين لقبول الامر الواقع ومما يزيد الامر ضبابية وتعتيما حسب المهنيين ان تواصل التنسيقية الخماسية معهم لم يكون منظما سيما في ظل عدم وجود ناطق رسمي باسم التنسيقية الخماسية مكلف بالتواصل مع مهنيي سيارات الاجرة وعرض نتائج جولات الحوار بشكل فوري والاجابة عن تخوفاتهم مستحضرين في ذلك تجربتهم السابقة في الحوار مع الداخلية بكامل اشواطه الفاشلة بشهادة الكتاب الوطنيين بل جل المعطيات يتم الاطلاع عليها من خلال بلاغات مقتضبة  

ويستغرب المهنيون كون المذكرة المطلبية لاتتضمن مطالبهم وانها لم تحترم حتى الملف المطلبي الذي على ضوءه انطلق الحوار مع الملحقة الادارية واكتفت بالنقط التالية الرخص والاستغلال والسياقة ويعتبر المهنيون ان حجر الزاوية في قطاع الطاكسي هي الرخص اي الماذونيات التي كان يستفيد منها السائقون من خلال الكوطا المخصصة للعمالات بناء على معايير وخاصة الاقدمية في القطاع حتى زمن قريب اما اليوم فاصبح من سبع المستحيلات استفادة السائقين من الكريمات حسب افادة بعض الكتاب الوطنيين لقطاع سيارات الاجرة المحاورين سابقا وحاليا لوزارة الداخلية التي ابلغتهم ان استفادة السائق من الماذونيات خط احمر حسب تصريحاتهم وتبين ان ووزارة الداخلية كانت تعي ما تقول وذلك ما يؤكده واقع الحال حيث لم يستفيد اي احد من السائقين المهنيين المزاولين من الكريمات الى يومنا هذا وبالعودة الى المذكرة المطلبية التي رفعتها التنسيقية الخماسية الى وزارة الداخلية وخاصة مسالة الاستفادة من الرخص فان النقابات المحاورة تطلب السراب عندما تطرح بطريقة التفافية استفادة السائقين من استغلال الرخص عن طريق سحبها من اصحابها واعادة منحها الى مهنيين تتوفر فيهم معايير من بينها المهنية والتجربة ... وتحويل بعض الماذونيات المتوفى اصحابها اللذين ليس لهم ورثة الى مستغليها في الوقت الذي كان على التنسيقية الخماسية الدفاع عن المكتسبات السابقة والتشبت باستفادة السائقين وان عجلة الحوار تحركت دون التشبت بمطلب الابقاء على استفادة السائقين من الرخص بدل الالتفاف عن ذلك وتحويل الانظار نحو تعديل العقد النموذجي الذي يهم فئة المستغلين مع طرح قضية تقنين الاستغلال واضفاء المهنية حسب المذكرة ولكن الواقع عنيد لان اصحاب الشكارة قادين بروسهم وقادين ابرموا عقود عدلية غير محددة اما بخصوص وضعية استمرار السائق في العمل فانه من غير المقبول الاجتهاد في ظل وجود مدونة للشغل وان السياق العام في مجال الشغل اصبح يتميز بالمرونة و ان الدولة اصبحت تعتمد العقود في مجال التشغيل حتى في قطاعات حيوية كالتعليم والصحة ...وبالعودة الى موضوع الماذونية  التي لازالت تشكل احدى الطابوات في الوقت الذي يتم الحديث عن الحاكمة والشفافية والنزاهة والديمقراطية التشاركية وان زمن الريع انتهى كما ظلت الحكومة تردد على لسان رئيس الحكومة السابق عبد الاله بن كيران الذي صرح في قبة البرلمان ان زمن الكريمة قد انتهى ولكن الواقع ان الكريمات ظلت مستمرة وتمنح الى يومنا هذا وتعتبر الماذونية بالنسبة للمهنيين المنقذ الوحيد لكون ازيد من 50 في المئة من السائقين المزاولين اصبحوا مسنين ويعانون من الامراض المزمنة وان حصيلتهم في العمل سلبية لا تقاعد لا صحة لا سكن كان على التنسيقية الخماسية التشبت بالمكتسب السابق  المتعلق بالاستفادة من الكريمات عن طريق العمالات والمطالبة بتفعيله على المستوى القريب والمتوسط وفق مساطر مضبوطة ومقبولة مهنيا لانقاذ هذه الفئة الهشة والمستغلة والمعرضة للتشريد دون سابق انذار 

وقد سبق لجريدة طاكسي بريس ان واكبت الحوار السابق والحالي مع الملحقة الادارية ومن منطلق دورنا في تنوير الراي العام المهني نتساءل هل التنسيقية الخماسية قادرة على سحب الرخص من اصحابها باية طريقة سيتم ذلك هل التنسيقية الخماسية قادرة على ضمان العمل للسائق في ظل مدونة الشغل ومعلوم لكي تضمن التنسيقية الخماسية الشغل للسائق يجب ان تمكينه من الكريمة هنا نتساءل مرة اخرى واش التنسيقية ديال الطاكسيات المحاور الوحيد والحصري لوزارة  قادين     جيبو الكريمات لشيفورات وردو القطاع مهني ولا المنظمات الشايطة الا تعطتها الفرصة باش تحاور مع الداخلية واش يمكن ليها جيب شي بركة الشوافرية

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق