النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار الطاكسي | طاكسي بريس بعيون الاخرين

طاكسي بريس بعيون الاخرين

في تدوينة للحاج محمد بويبك على صفحته الرسمية على الفايسبوك اعتبر فيها ان جريدة طاكسي بريس بمثابة إبداع تقني وشكل تواصلي حديث ...نظم وسائط الإعلام المتعدد ...ذلك هو الموقع الإلكتروني الذي أسس له ووضع لبناته الأولى الأستاذ المناضل والمهني الملم بالقطاع السيد مصطفى فضيلي مدير الجريدة عام 2013 , ورسميا في سنة 2014 بعد حصول المقاولة الإعلامية الرقمية طاكسي بريس على الترخيص من وزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الاتصال ، كأول جريدة الكترونية وطنية متخصصة في النقل وسيارات الاجرة حاصلة على الإشهاد والملاءمة

L’image contient peut-être : une personne ou plus   

‎يشرف على النشر السيد مدير النشر الاخ الإعلامي و الحقوقي والمناضل موسى ابويهي بمساعدة طاقم تقني محنك ومتمرس ...

‎تعتبر طاكسي بريس رائدة في الصحافة الرقمية المتخصصة في النقل وسيارات الاجرة ، سباقة في توزيع الاخبار ونشر المعلومات ، فهي عين المهنيين على القطاع، إضافة إلى تأطير و تأهيل المهنيين من خلال استضافة المسؤولين النقابيين و الجمعويين و الفاعلين المدنيين لمواكبة المستجدات و البحث عن حلول إبداعية ومقترحات لمشاكلهم ، وتنوير الرأي العام الوطني عامة والمهني خاصة باحترافية عالية والتزام بالشفافية وحياد تام .
‎منبر اعلامي رقمي متميز ، يستجيب لرغبات المهنيين ويوصل رسالتهم إلى الجهات المختصة و المسؤولة ...
‎متمنياتي للموقع الإخباري الرقمي بمزيد من الإشعاع والتألق والتميز
...

‎الحاج محمد بويبك.
‎المندوب الجهوي للفدرالية الوطنية لمستغلي رخص سيارات الاجرة بالمغرب ، والناطق الرسمي بجهة الدار البيضاء- سطات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

نشرة الأخبار


هل النضال بالفايسبوك ينوب عن النضال الميداني (الكودرون) بقطاع الطاكسيات ؟

  يعتبر العمل النقابي بشكل عام ضرورة ملحة ونتيجة طبيعية لظروف مادية ومعنوية ومستوى اجتماعي معين يوفر أرضية مشتركة لتحقيق تلك الحقوق المادية والمعنوية والعمل النقابي

ضيف طاكسي بريس


سنتان ونصف لشيفور " طاكسي صغير " بالصويرة امتهن الوساطة في الدعارة في زمن كورونا

قضت الغرفة الجنحية التلبسبة بالمحكمة الإبتدائية بالصويرة، مطلع الأسبوع الماضي، بسنتين ونصف في قضية سائق "الطاكسي" من الصنف الثاني، من أجل الوساطة في

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق