السلامة الطرقية


افتتاح قنطرة المصباحيات "الفرج " دون حضور عامل عمالة المحمدية ومدير التجهيز والنقل التدسين الرسمي للقنطرة

بعد سنوات من الشد والجذب والترقب والانتظار تم اليوم السبت 23 يناير 2021 التدشين الرسمي لقنطرة المصباحيات التي يمكن لها أن تساهم في التخفيف من (التفاصيل...)

النيران تلتهم سيارة من نوع "كوير" تعمل في نقل الركاب بمدينة العيون

شهد حي الوفاق بالجزء الشرقي من مدينة العيون، حادث إحتراق سيارة من نوع ” كوير ” تعمل في نقل الركاب. و يرجح أن تكون أسباب هذا (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار الطاكسي | إلى متى سيبقى السائقون المهنيون ضحية السياسات الحكومية الغير المنصفة ولازدواجية التمثيلية لدى الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة لقطاع سيارات الأجرة ؟

إلى متى سيبقى السائقون المهنيون ضحية السياسات الحكومية الغير المنصفة ولازدواجية التمثيلية لدى الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة لقطاع سيارات الأجرة ؟

يعتبر قطاع سيارات الأجرة من أكثر القطاعات الغير مهيكلة التي يكتوي السائقون  العاملون بنار الفوضى والعشوائية والارتجالية التي تطبع القطاع باعتباره مرتعا لمختلف المشاكل والاكراهات والاختلالات والتعقيدات ومجالا خصبا لاقتصاد الريع والامتياز في هذا السياق العام  المعقد يزاول السائقون  المهنيون صفر حقوق عملهم اليومي الشاق وهم  مثقلين بالالتزامات المادية المتعلقة ( بتوفير الروسيطة وملئ الخزان بالكازوال وتوفير مدخوله اليومي عند نهاية يوميته ) ومما يزيد الأمر سوءا تراجع العائدات اليومية لسيارات الأجرة بصنفيها في ظل الجائحة نظرا لقلة الرواج الاقتصادي وتقييد حركة تنقل المواطنات والمواطنين حيث أصبحت العائدات لا تلبي احتياجاته المعيشة اليومية خاصة مع الارتفاع الصاروخي للمواد الاستهلاكية وفاتورة الماء والكهرباء ...في هذه الشروط الغير ملائمة يمارس السائقون المهنيون عملهم في قطاع يتسم أصلا بالهشاشة الاجتماعية وعدم استقرار الشغل واستمراريته وغياب ابسط الحقوق الاقتصادية والاجتماعية المتعلقة بالحماية الاجتماعية والتغطية الصحية والتعويضات العائلية والتعويض عن فقدان الشغل والتقاعد واستقرار العمل واستمراريته فالسائقون المهنيون  عندما ما يتقدمون في السن وخاصة في حالة إصابتهم بمرض مزمن يصبحون عاطلين عن العمل ولا يغرون المستغلين الذين يبحثون دائما عن السائقين من الشباب المبتدئين في المهنة والقادرين على العمل والعطاء والبذل والمردودية في حين يصبح السائقون الذين افنوا أزهار أعمارهم في سياقة الطاكسي وتامين نقل المواطنات والمواطنين إلى مختلف الإدارات ومقرات العمل ...يجرون وراءهم خيبة الأمل ويحملون أمراضا مزمنة ويضطرون إلى اللجوء إلى التسول وانتظار الشفقة من خلال الاعتماد على الصينية في المحطات الطرقية لجمع ما تيسر من تبرعات المهنيين خلال المناسبات والأعياد الدينية أوفي حالة الحاجة إلى إجراء فحوص طبية أو عمليات جراحية ...

إن هذه الوضعية الاجتماعية والاقتصادية والمهنية المعقدة والمزرية التي يعيشها السائقون صفر حقوق تساءل الحكومات المتعاقبة عن التدابير والإجراءات التي اتخذتها لحماية هذه الشريحة الاجتماعية التي تعاني من التهميش والتفقير والإقصاء من سبل العيش الكريم والمساواة وتكافؤ الفرص  والعدالة الاجتماعية والإنصاف كما يساءل الهيئات الجمعوية والنقابية الممثلة لقطاع سيارات الأجرة التي تدافع عن مصالح فئتين متناقضتين " السائقين المهنيين والمستغلين " أي السائقين صفر حقوق والمستغلين الذين يملكون وسائل العمل في ازدواجية غريبة أما القول بان النقابات تدافع عن السائقين المهنيين بصفة عامة والسائق المستغل لسيارة واحدة فهي مجرد مقاربة تبريرية خاطئة لان  المساواة بين السائقين المهنيين صفر حقوق والذين لا يملكون أية سيارة مع السائقين المهنيين  الذين يملكون سيارة واحدة مقاربة خاطئة وغير منطقية فالأول لا يملك إلى بيع قوة عمله لمستغلي سيارات الأجرة سواء كانوا يملكون سيارة واحدة أو عشرة سيارات أجرة أو أكثر فالسائق المهني لا يمكن له التوقف عن مزاولة العمل لان مدخوله اليومي المتحصل عليه يرتبط بمزاولته لعمله بينما الثاني الذي سواء يملك واحدة أو أكثر  يمكن له الجلوس والتوقف عن العمل وقبض الروسيطا اليومية لسيارة أجرته التي يمتلكها وبالتالي ان المساواة بين السائق صفر حقوق والسائق المستغل لسيارة اجرة واحدة مقاربة مجانبة للصواب لذلك على هذه الهيئات إن أرادت الخير للقطاع و الدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للسائقين المهنيين القيام بالمراجعة الجريئة لأهدافها و للفئة التي تمثلها بالضبط وفي انتظار ذلك يبقى السائقون المهنيون ضحية السياسات الحكومية الغير المنصفة ولازدواجية التمثيلية لدى الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة لقطاع سيارات الأجرة .

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

نشرة الأخبار


طاكسي بريس تهنئ مهنيي النقل وسيارات الأجرة بحلول العام الجديد 2021

بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2021 جريدة طاكسي بريس تهنئ  كافة مهنيي النقل وسيارات الأجرة عبر ربوع المملكة بقدوم السنة الجديدة  وتتمنى لهم سنة مليئة

ضيف طاكسي بريس


سنتان ونصف لشيفور " طاكسي صغير " بالصويرة امتهن الوساطة في الدعارة في زمن كورونا

قضت الغرفة الجنحية التلبسبة بالمحكمة الإبتدائية بالصويرة، مطلع الأسبوع الماضي، بسنتين ونصف في قضية سائق "الطاكسي" من الصنف الثاني، من أجل الوساطة في

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق