السلامة الطرقية


مطالب بإحداث ممرات للراجلين بحي سكني بمراكش

طالب عدد من ساكنة المحاميد الجنوبي بمراكش، في اتصالهم بـ”كشـ24″، من السلطات المعنية، بضرورة إنشاء ممرات للراجلين وإشارات ضوئية على مستوى شارع گماسة خصوصا الملتقى (التفاصيل...)

• محاكمة ملكة جمال بتهمة «السياقة في حالة سكر والقتل الخطأ»

حددت ابتدائية مراكش الثلاثاء المقبل تاريخا لأولى جلسات محاكمة نهيلة إملقي، الحائزة على لقب إحدى مسابقات ملكة جمال الكون لسنة 2018 بالعاصمة اللبنانية، (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار الطاكسي | صرخة سائق سمي زورا مهنيا

صرخة سائق سمي زورا مهنيا

في خضم النقاش الدائر بين مهنيي سيارات الاجرة حول تفعيل الحكومة لنظام التامين الاجباري الاساسي عن المرض الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين والاشخاص غير الاجراء الذين يزاولون نشاطا خاصا ونظرا للجدل الحاد بين المهنيين حول الحيف والتمييز الذي يطال مهنيي قطاع سيارات الاجرة المحرومين من الحق في الحماية الاجتماعية وخاصة ما يتعلق بالتغطية الصحية والتعويضات العائلية ونظام المعاشات وفي تدوينة للسيد عبد العزيز الداودي مسؤول وطني بالاتحاد المغربي للشغل قطاع سيارات الاجرة على حائطه الشخصي على الفايسبوك اعتبر ان مطلب الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية لمهنيي سيارات الاجرة يعيش على وقع المزيد من التجرجير لمنح السائقين المهنيين حقهم المشروع في الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية. حسب تصريح العثماني فان المجلس الوزاري سينعقد اليوم الخميس 14شتنبر لاخراج المراسيم التطبيقية للقانونين 98-15 و99-15 الخاصين يالتغطية الصحية وبنظام المعاشات لاصحاب المهن الحرة ولغير الاجراء ورغم كون هذين القانونين لا يرقيان الى الخدمات المقدمة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ولا يتضمنان التعويض على الاطفال. إلا انه مع ذلك وبعد نشر القرارين في الجريدة الرسمية ستسري هذه القوانين على المهن المنظمة والمهيكلة ويقصد بها هيئات الاطباء والمحامون والمهندسون. في حين يترك السائقون المهنيون الى ان تتم المشاورات معهم وبعد ذلك يتم اختيار الطريقة التي سيستفيدون بها من هذه الخدمات. فعلا انها ثورة احدثها سعدالدين العثماني على السائقين المهنيين انضافت الى مثيلتها في الحكومة السابقة التي حررت اسعار المحروقات لتحتكره اربع شركات كبرى ولتحقق أرباحا لم تحققها حتى في اوطانها الاصلية في اوروبا وامريكا. لم يعد المهنيون يثقون في وعودكم سئمنا منها وخير رد للمهنيين يجب فعله هو احراق ما سمي زورا وبهتانا بالبطائق المهنية. ما دمتم اعترفتم بانفسكم سيادة الرئيس بان قطاع سيارات الأجرة غير مهيكل وغير منظم فما الجدوى اذن من البطائق المهنية التي لم تستفد منها سوى مراكز التكوين الخاصة والمكتب الوطني للتكوين المهني اللذان استخلصا مبالغ مالية كبيرة وصلت إلى 8000 درهم مقابل حصول سائقي حافلات نقل المسافرين عبر الطرق على البطاقة المهنية المزعومة   

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق