السلامة الطرقية


النقل المزدوج يرفض مواصلة الرحلة نحو أزيغمت مطالبا بتهيئة عقبة تقض مضجعهم

 إحتج عشرات من أصحاب النقل المزدوج والنقل الخاص من إكمال الطريق نحو دواوير أزيغيمت ،مطالبين بتهييء مقطع طرقي صعب عبارة عن عقبة وسط فج (التفاصيل...)

الجمعية الوطنية للنقل والسلامة الطرقية تشارك في جائزة المجتمع المدني في دورتها الرابعة "2020"

  كانت هي المبادرة التي شاركت بها الجمعية الوطنية للنقل والسلامة الطرقية في "جائزة المجتمع المدني في دورتها الرابعة 2020" والتي تنظمها وزارة الدولة المكلفة بحقوق (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار النقل | هل ستتحرك سلطات تطوان لمراقبة الحافلات وإلزام الشركة المفوض لها تدبير قطاع النقل باحترام دفتر التحملات ؟

هل ستتحرك سلطات تطوان لمراقبة الحافلات وإلزام الشركة المفوض لها تدبير قطاع النقل باحترام دفتر التحملات ؟

يعاني المواطنون والمواطنات بمدينة تطوان، من مشاكل جمة مرتبطة بالنقل العمومي، سيما في ظل تأخر وعدم انضباط الحافلات المتوفرة على قلتها لمواعيدها المحددة، مما يتسبب في تعطيل مصالح المواطنات والمواطنين وبالنظر إلى النقص في عدد الحافلات، الأمر يدفع بالمواطنات والمواطنين إلى التكدس بها بشكل يتنافى مع قانون الطوارئ الصحية وقواعد السلامة الصحية وتوفير أجواء مساعدة على انتشار الوباء وعدم احترام الطاقة الاستيعابية المسموح بها والتي تفرض على وسائل النقل العمومية العمل بحمولة 50 في المائة مع الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية بشكل صارم وأمام هذه الوضعية الخطيرة فهل ستتحرك سلطات تطوان لمراقبة الحافلات وإلزام الشركة المفوض لها تدبير قطاع النقل باحترام دفتر التحملات ؟

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

نشرة الأخبار


عزوف المواطنات و المواطنين عن "الطاكسي" بسبب ارتفاع الثمن وإقبال على حافلات النقل الحضري

في ظل جائحة كورونا التي ضربت بلادنا منذ شهر مارس المنصرم والتي لازالت ترخي بظلالها يعاني مستعملو وسائل النقل العمومي الذين تضطرهم لقمة

ضيف طاكسي بريس


سنتان ونصف لشيفور " طاكسي صغير " بالصويرة امتهن الوساطة في الدعارة في زمن كورونا

قضت الغرفة الجنحية التلبسبة بالمحكمة الإبتدائية بالصويرة، مطلع الأسبوع الماضي، بسنتين ونصف في قضية سائق "الطاكسي" من الصنف الثاني، من أجل الوساطة في

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق