السلامة الطرقية


انفجار الإطار وتعطل مثبت السرعة.. كيف تتعامل مع أصعب المواقف أثناء القيادة؟

هناك نصيحة غريبة في عالمنا العربي تتعلق بالقيادة مفادها بأن الشخص عليه أن يقود «عن نفسه وعن الاخرين».. بمعنى أن الالتزام بالقوانين والقيادة (التفاصيل...)

أمن الرباط يتحرك للتحسيس بأهمية السلامة الطرقية

نظمت ولاية أمن الرباط، في إطار برنامج تحسيسي وتوعوي بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالرباط، (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار النقل | مصير 13 من مستخدمي محطة الأداء بالطريق السيار أسفي - الجديدة الدين كانوا معتصمين بمحطة الأداء لأزيد من ثلاثة أشهر

مصير 13 من مستخدمي محطة الأداء بالطريق السيار أسفي - الجديدة الدين كانوا معتصمين بمحطة الأداء لأزيد من ثلاثة أشهر

بــــــلاغ

إن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب – الفرع الإقليمي بأسفي – وهو يتابع بقلق شديد ، مصير 13 من مستخدمي محطة الأداء بالطريق السيار أسفي - الجديدة الدين كانوا معتصمين بمحطة الأداء لأزيد من ثلاثة أشهر وكدا الإجراءات والقرارات التي تم اتخاذها في حقهم بعدما خاضوا واستنفذوا جميع الأشكال النضالية من أجل تحقيق مطالبهم وحقهم المشروع في العودة لممارسة عملهم بعدما تم طردهم دون وجه حق من طرف شركة DERICHBOURG محاولة منها التخلص وتدريجيا من جميع العمال دوي العقود المحدودة المعروفين ب CDD في تحد سافر لكل القوانين المعمول بها ، والأخطر من ذلك أن هذه الشركة سلكت جميع الطرق الغير القانونية من أجل التخلص من هؤلاء العمال عن طريق التلاعب بالقانون ورفع تقارير مغلوطة في حقهم وطبخ ملفات وقضايا مفبركة لإضفاء الشرعية على قراراتها التعسفية وتبرير الأفعال الغير قانونية التي مورست على المستخدمين المطرودين والموقوفين ، بدءا من طرد 5 عمال من العمل وتوقيف 8 عمال أخرين تضامنوا معهم خلال وقفتهم الاحتجاجية الأولى ، مرورا بالاستفزازات والمضايقات والتقارير المغلوطة التي تم رفعها بخصوصهم ، والتهم والقضايا التي لفقت لهم ، وختاما تسخير رجال القوة العمومية لطردهم من معتصمهم .
هذه الشركة التي تحدت الجميع ولم تراعي الظروف الاجتماعية لشباب قضوا سنوات عديدة في خدمة الشركة منذ انطلاق العمل بالطريق السيار أسفي الجديدة ، عانوا الويلات والصعوبات والعديد من الاكراهات لإنجاح المشروع ، ولم يلوا أي اعتبار لتدخلات العديد من هيئات المجتمع المدني وممثلي الساكنة من برلمانيين وأحزاب ، وحتى محضر الاجتماع الذي صادق عليه جميع الأطراف برئاسة مندوب الشغل والدي التزموا فيه بإرجاع جميع العمال لعملهم بداية شهر شتنبر لم يتم تطبيقه ، وكدا الاتفاق الذي تم بين الأطراف في اجتماع لجنة إقليمية برئاسة عامل إقليم أسفي بخصوص إيجاد حل نهائي لهؤلاء العمال وإرجاعهم للعمل في أقرب وقت لم يتم تنفيذه ، الأمر الذي تأكد لنا وبالملموس أن كل هذه الوعود كانت سوى وسيلة للتماطل وربح الوقت لطبخ ملف جاهز يدينون فيه هؤلاء العمال المطرودين وبالتالي التخلص منهم نهائيا ومتابعتهم قضائيا في قضايا ملفقة .
هؤلاء الشباب المستخدمين بالطريق السيار ،الدين كانوا يعملون سابقا بالطريق السيار مع شركة AINSI MAROC يعتبرون أول ضحايا السياسة التي تنهجها شركة DERICHBOURG للتخلص من جميع المستخدمين دوي العقود المحدودة الدين بفضلهم نجح مشروع الطريق السيار وبفضل تضحياتهم وتفانيهم في العمل ، وذلك من أجل تنفيذ مطالب الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب التي تطالب الشركة بتحديد نوعية المستخدمين وكذلك الحفاظ على مكتسبات النقابة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب التي تحاول حماية أعضائها دوي العقود الغير محدودة CDI وعدم رغبتهم التعامل أو قبول أي أعضاء من ذوي العقود المحدودة ِ CDD ، الأمر الذي أكدوه لنا أكثر من مرة ممثلوا الشركة وبحضور مندوب الشغل وعامل إقليم أسفي ، أن النقابة هي من تقف حجر عثرة في طريق عودة العمال لعملهم ويهددون بإضراب عام إن لم تنفذ رغباتهم .
فإن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب – الفرع الإقليمي بأسفي – وهي تسجل مرة أخرى الطرق الدنيئة التي تنهجها بعض الشركات للتملص من مسؤوليتها والتخلص من العمال عن طريق طبخ ملفات جاهزة مسبقا وتلفيق تهم واهية لهم مستفيدين من الفراغ القانوني وتفشي الفساد ونهج سياسة القوي يأكل الضعيف ، ندين وبشدة ما تعرض له 13 مستخدم بالطريق السيار وضياع حقهم بعدما ناضلوا من أجله لأزيد من 3 أشهر بمعتصمهم بمحطة الأداء بالطريق السيار اسفي -الجديدة ويطالب الجهات المسؤولة فتح تحقيق في الموضوع للوقوف على الخروقات والتجاوزات التي شابت ملف هؤلاء العمال منذ انطلاق محطاتهم النضالية لحين طردهم من معتصمهم وعدم تنفيذهم لما التزموا به في جميع اللقاءات مع المسؤولين.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق