النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار النقل | وتستمر الماساة حرب الطرق تحصد مزيدا من الارواح

وتستمر الماساة حرب الطرق تحصد مزيدا من الارواح

اصبحت حوادث السير في بلادنا تشكل هاجسا مخيفا نظرا للحصيلة الكبيرة والثقيلة التي تخلفها الشيء الذي يطرح عدة تساؤلات حول هذا التصاعد المستمروالمقلق والمستفز مما اصبح يستدعي ضرورة مساءلة الاستراتيجيات التي تنهجها الدولة في الحد من حوادث السير في بلادنا فرغم التطبيل لمدونة السير والحملات التحسيسية والاعلامية والتكلفة المالية الكبيرة فان النتائج تظل جد متواضعة وان واقع الحال والارتفاع المهول لضحايا حوادث السير في الاونة الاخيرة يدعو الى الريبة حول الارقام الرسمية فحرب الطرقات تستمر في حصد المزيد من الارواح وان الحملات التحسيسية المناسباتية والغير ملائمة لانلمس لها اي اثر ايجابي  في تراجع حوادث السير فرغم الضغط الكبير على الطرقات والمسالك سواء من طرف المركبات المحلية او الوافيدين من المهاجرين المغاربة او السياح وهي فترة تستدعي التحرك السريع والعاجل لاطلاق حملات تحسيسية حقيقية وتدارك النقص الكبير في علامات التشوير والمراقبة الطرقية لللامن الوطني والدرك الملكي فكفى من القاء اللوم والمسؤلية على العامل البشري والحالة الميكانيكية للمركبات ووضعية الطرقات لقد حان الاوان لمساءلة الدور الذي تقوم به اللجنة الدائمة للوقاية من حوادث السير وان الارتفاع المهول يكشف عن فشل منظومة السلامة الطرقية والسياسات التي تنهجها الجهات الحكومية المسؤولة عن النقل والتجهيز واللوجيستيك للحد من حوادث السير الشيء الذي يطرح ضرورة التفكير الجدي في تعديل مدونة سير جديدة للحد من خطورة التزايد المطرد لحوادث السير ببلادنا وتاثيرها السلبي على السياحة الداخلية          

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق