السلامة الطرقية


النقل المزدوج يرفض مواصلة الرحلة نحو أزيغمت مطالبا بتهيئة عقبة تقض مضجعهم

 إحتج عشرات من أصحاب النقل المزدوج والنقل الخاص من إكمال الطريق نحو دواوير أزيغيمت ،مطالبين بتهييء مقطع طرقي صعب عبارة عن عقبة وسط فج (التفاصيل...)

الجمعية الوطنية للنقل والسلامة الطرقية تشارك في جائزة المجتمع المدني في دورتها الرابعة "2020"

  كانت هي المبادرة التي شاركت بها الجمعية الوطنية للنقل والسلامة الطرقية في "جائزة المجتمع المدني في دورتها الرابعة 2020" والتي تنظمها وزارة الدولة المكلفة بحقوق (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | نشرة الأخبار | هل إصدار قانون منظم لقطاع سيارات الأجرة هو الحل الأنجع للخروج بالقطاع من حالة الفوضى والارتجال ؟

هل إصدار قانون منظم لقطاع سيارات الأجرة هو الحل الأنجع للخروج بالقطاع من حالة الفوضى والارتجال ؟

يعتبر قطاع سيارات الأجرة من القطاعات التي تعاني من التهميش والإقصاء والفوضى والارتجال رغم أهميته الاقتصادية والاجتماعية ودوره الحيوي في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني وتامين تنقل المواطنات والمواطنين إلى جميع الأماكن ومختلف المؤسسات والإدارات الخاصة والعامة هذه الوضعية المعقدة التي يعيشها القطاع جعلت منه أن يكون رهين عدة مشاكل واكراهات وإشكاليات وتعقيدات تنعكس على الأوضاع المهنية والاجتماعية والاقتصادية لمهنيي سيارات الأجرة المحرومين من حقهم في استقرار العمل واستمراريته ومن الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية والتعويضات العائلية والتعويضات عن فقدان العمل والحق في التقاعد على غرار باقي القطاعات المهيكلة فرغم امتلاك القطاع لجميع مقومات الهيكلة فانه ولحد الآن يظل رهين الفوضى والارتجال الناجم عن تخبط القطاع في اقتصاد الريع والامتياز وغياب قانون مهيكل ومنظم للمهنة وللقطاع مما يجعل مساهمته في الدورة الاقتصادية في ظل التبعية لاقتصاد الريع والامتياز غير ذي جدوى ولا تزيد الوضع إلا تفاقما وتحد من مساهمته الكاملة في الدورة الاقتصادية لبلادنا مما يجعل المهنيين يعملون وفق شروط غير ملائمة تكرس لعدم المساواة والإنصاف والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص وتضع السائق في أسفل الترتيب رغم دوره الرئيسي في تشغيل سيارة الأجرة فانه يعاني من الهشاشة الاجتماعية وعدم الاستقرار وعرضة لكافة أشكال الإقصاء والتهميش وليس له سوى بيع قوة عمله ولا حق له في الحلم في الانتقال من بيع قوة العمل إلى امتلاك وسيلة العمل وهذا لن يتأتى إلا بالقطع مع اقتصاد الريع والامتياز الذي ينخر الاقتصاد الوطني   ومعه قطاع سيارات الأجرة إعمالا للقوانين الوطنية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان ذات الصلة بالحق في العمل والكرامة والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم

هذه الوضعية تطرح على السلطات الحكومية المعنية بالنقل بواسطة سيارات الأجرة  وعلى الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة للقطاع إلى ضرورة الانتقال إلى السرعة القصوى لإخراج قانون منظم للقطاع باعتباره الحل الأنجع للخروج بالقطاع من حالة الفوضى والارتجال و النهوض بالأوضاع المهنية و الاجتماعية والاقتصادية لمهنيي سيارات الأجرة وإرساء قواعد الشفافية والمساواة وتكافؤ الفرص للولوج إلى المهنة  وتعزيز مساهمة القطاع في الاقتصاد الوطني

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

نشرة الأخبار


هل النضال بالفايسبوك ينوب عن النضال الميداني (الكودرون) بقطاع الطاكسيات ؟

  يعتبر العمل النقابي بشكل عام ضرورة ملحة ونتيجة طبيعية لظروف مادية ومعنوية ومستوى اجتماعي معين يوفر أرضية مشتركة لتحقيق تلك الحقوق المادية والمعنوية والعمل النقابي

ضيف طاكسي بريس


سنتان ونصف لشيفور " طاكسي صغير " بالصويرة امتهن الوساطة في الدعارة في زمن كورونا

قضت الغرفة الجنحية التلبسبة بالمحكمة الإبتدائية بالصويرة، مطلع الأسبوع الماضي، بسنتين ونصف في قضية سائق "الطاكسي" من الصنف الثاني، من أجل الوساطة في

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق