السلامة الطرقية


توقيف عشريني متورط في ارتكاب جريمة قتل عن طريق الدهس بطنجة

أوقفت مساء اليوم الثلاثاء 17 نونبر الجاري ، فرقة الابحاث للشرطة القضائية بمنطقة أمن بني مكادة بمدينة طنجة ، شخص مبحوث عنه لتورطه (التفاصيل...)

سقوط مدوي لسيارة (4*4) وسط البحر في مشهد ناذر

ذكر مصدر اعلامي ، بأن سيارة رباعية الدفع من النوع “تيكوان ” سقطت وسط بحر “أكادير ويل” قرب شاطئ أفتاس بمنطقة ميراللفت التابعة (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | نشرة الأخبار | واش صدور القرار العاملي الجديد للدار البيضاء هو الحل الامثل لمهنيي طاكسيات الدار البيضاء ؟

واش صدور القرار العاملي الجديد للدار البيضاء هو الحل الامثل لمهنيي طاكسيات الدار البيضاء ؟

على اثر الوقفة الاحتجاجية التي نظمت  من طرف الهيئات النقابية والجمعوية لقطاع سيارات الأجرة بعمالة الدار البيضاء يوم فاتح أكتوبر 2020 والتي تم  تمديدها والمبيت بعين المكان و كان من المزمع أن تتحول إلى مسيرة في اتجاه ولاية الدار البيضاء سطات للدفاع عن الحقوق الاجتماعية والمهنية والاقتصادية لمهنيي سيارات الأجرة وخاصة المطلب المستعجل المتعلق بتعديل القرار العاملي رقم 2907 وخصوصا الفقرة السادسة والأربعون وأمام هذه الوضعية وتفاديا لمزيد من الاحتقان الاجتماعي والتصعيد فتحت ولاية الجهة الحوار مع التنسيقية من اجل إيجاد حل عاجل لهذه المشكلة وبعد التداول والتشاور والتفاوض تعهد السيد الكاتب العام لولاية جهة الدار البيضاء سطات للتنسيقية الممثلة لقطاع سيارات الأجرة بالدار البيضاء بان القرار سيكون جاهزا وموقعا خلال الأسبوع القادم

وهو ما تجسد فعلا من خلال صدور القرار العاملي الجديد للدار البيضاء رقم 3690 الذي يقضي بإلغاء القرار العاملي رقم 203 المعدل للقرار العاملي رقم 2907 و الذي يؤشر بالعودة للمحجز البلدي بالنسبة لسيارات الأجرة الوافدة التي لا تحترم نقطة الانطلاق واعتبارا للواقع المعقد الذي يشتغل في ظله المهنيون في زمن الكورونا  والمتسم بضعف الرواج الاقتصادي وتقليص النقل والتنقل وتقييد حركة تنقل المواطنات والمواطنين ومنع التنقل بين المدن ومما يزيد الأمر سوءا أن قطاع سيارات الأجرة يعتبر مرتعا لسيادة الفوضى والعشوائية والارتجال حيث يستغل بعض المسؤولين النقابين والجمعويين مسالة احترام سيارات الأجرة من الصنف الأول لنقطة الانطلاق مطية للاحتكام لأسلوب القوة من خلال اعتراض سيارات الأجرة التي لم تحترم نقطة الانطلاق بواسطة الكالة بمداخل ومخارج مدينتهم من طرف بعض المنظمين للمحطات وبعض المهنيين بدعوى عدم احترامهم للقانون والتزامهم بالعودة الفارغة .ويعتبر ذلك الأسلوب في فرض احترام القانون بمثابة خرق سافر للقوانين ويساهم في استمرار الفوضى والاغتناء غير المشروع من طرف بعض المسؤولين النقابين والجمعويين كما أن الكالة لا يمكن أن تكون بأية حال بديلا عن السدود القضائية التي هي وحدها المخولة بإنفاذ القانون لا غير فكيف يعقل أن يقوم بعض المنظمين للمحطات الطرقية وبعض السائقين باعتراض لسيارات الأجرة المخالفة لنقطة الانطلاق والقيام بإنزال الركاب وقد يتطور الأمر إلى سحب رخص الثقة وإدخال سيارات الأجرة إلى المحجز

 فرغم الاكراهات والتعقيدات والإشكاليات والاختلالات التي يعيشها مهنيو سيارات و بالنظر لغياب حلول توافقية واقعية ترضي جميع المهنيين وتؤسس لثقافة التعاون والتجاوز الايجابي للسلبيات المتعلقة بتطبيق العودة الفارغة والتشدد في ذلك الأمر الذي يزيد من معاناة المهنيين ويحول مشاكلهم إلى مصدر للانتفاع والاستفادة غير المشروعة ويفتح المجال لتوثر الأجواء وخلق حالة من الغليان والاحتقان نتيجة الصراعات والقطيعة وعدم التعايش والتوافق بين مهنيي الانطلاقات، فبدل اللجوء إلى الحوار والتفاوض    والتعاون والتعايش والتوافق والتراضي  بين المهنيين، يتم الاحتكام إلى أسلوب القوة من خلال الاعتماد على  "الكالة" أي اعتراض سيارات الأجرة بدعوى ضرورة احترام القانون والالتزام بالعودة الفارغة.

هذه الوضعية المعقدة تسائل الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة لقطاع سيارات الأجرة عن دورها في تاطير المهنيين وتنظيمهم وتعبئتهم وتمثيلهم والدفاع عن حقوقهم الاجتماعيةو المهنية والاقتصادية بعيدا عن المقاربات للتضييق عن مصدر الرزق والحرمان من الحق في العيش الكريم والعدالة الاجتماعية .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

نشرة الأخبار


علاش النقابات والجمعيات ديال الطاكسيات كدافع على الشيفورات والمستغلين في الوقت ذاته ؟

لا احد من مهنيي سيارات الأجرة بصنفيها يجادل في أهمية العمل النقابي والجمعوي الجاد في الدفاع عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والملتزم بالحماية

ضيف طاكسي بريس


سنتان ونصف لشيفور " طاكسي صغير " بالصويرة امتهن الوساطة في الدعارة في زمن كورونا

قضت الغرفة الجنحية التلبسبة بالمحكمة الإبتدائية بالصويرة، مطلع الأسبوع الماضي، بسنتين ونصف في قضية سائق "الطاكسي" من الصنف الثاني، من أجل الوساطة في

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق