السلامة الطرقية


مطالب بإحداث ممرات للراجلين بحي سكني بمراكش

طالب عدد من ساكنة المحاميد الجنوبي بمراكش، في اتصالهم بـ”كشـ24″، من السلطات المعنية، بضرورة إنشاء ممرات للراجلين وإشارات ضوئية على مستوى شارع گماسة خصوصا الملتقى (التفاصيل...)

• محاكمة ملكة جمال بتهمة «السياقة في حالة سكر والقتل الخطأ»

حددت ابتدائية مراكش الثلاثاء المقبل تاريخا لأولى جلسات محاكمة نهيلة إملقي، الحائزة على لقب إحدى مسابقات ملكة جمال الكون لسنة 2018 بالعاصمة اللبنانية، (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | آخر المستجدات | بعد انطلاق حركة السير في ممرين أرضيين جديدين

بعد انطلاق حركة السير في ممرين أرضيين جديدين

البيضاويون في انتظار إحداث ممرات أرضية جديدة لاحتواء أزمة الاكتظاظ

قبل أيام خرج مشروعا نفقي عين السبع والحي الحسني الى الوجود، واللذان يدخلان في إطار البحث عن الحلول من أجل احتواء ازمة التنقل في الدار البيضاء، وقبل سنوات وفي عهد الرئيس السابق للمجلس الجماعي محمد ساجد جرى إحداث نفقي الشميكولور والوازيس للغرض نفسه، فهل تمكنت المدينة من خلال هذه الأنففاق أن تحد من أزمة الاكتظاظ في شوارعها، والتي أصبحت تؤرق كاهل السائقين لدرجة أن السياقة في أوقات الذروة أصبحت أمرا لا يطاق بالنسبة للكثير؟

في جولة للعديد من مناطق الدار البيضاء يتبين أن إحداث هذه الأنفاق مجرد نقطة في بحر، فإذا كانت حركت السير خقت بشكل كبير في الأماكن التي أحدثت فيها الأنفاق، فإن معدل الإكتظاظ في شوارع المدينة مايزال مرتفعا، وهو ما يعني ضرورة إحداث الكثير من الأنفاق، خاصة في النقاط السوداء والتي تعرف اضخما كبيرا في حركة السير والجولان، لأن ذلك هو الذي من شأنه أن يساهم في التخفيف من حدة الاكتظاظ.

وإذا كام المجلس الجماعي للدار البيضاء وعد قبل أسابيع في إطار توزيع الحصة الأولى من القرض المقدم من البنك الدولي بتخصيص 50 مليون درهم من أجل إنجاز اتفاقية ممر تحت أرضي بشوارع الزرقطوني وغاندي وإنجاز اتفاقية ممر تحت أرضي بشوارع سيدي محمد بن عبد الله والموحدين وزياد أوحماد بمبلغ 30 مليون الدرهم، فإن هذه الوتيرة لابد أن تتضاعف خلال السنوات المقبلة، لأن من بين النقاط السلبية والتي تؤثر على صورة المدينة مشكل الاكتظاظ في الشوارع الذي لم يعد يقتصر على وسط المدينة أو المعاريف كما كان الحال قبل بداية الألفية الحالية، فقد ظهرت الكثير من التجمعات السكنية في محيط المدينة وارتفاع عدد السيارات بشكل كبير نظرا لمجموعة من الأسباب، مما جعل المدينة تعيش أزمة على مستوى حركة السير والجولان.

ومن بين الاقتراحات التي يتم رفعها من حين إلى آخر لاحتواء أزمة الاكتظاظ هو ضرورة التشجيع على استعمال وسائل النقل الجماعية خاصة حينما يتم احداث جميع خطوط "الطرمواي"، لكن هناك من يستبعد قدرة خطوط "الطرمواي" على التخفيف من حركة السير، بل يذهب أصحاب هذا الرأي إلى القول إن "الطرامواي" ساهم هم الآخر في ارتفاع معدل الإزدحام في أكبر مدينة بالمغرب.

"هناك من يستبعد قدة خطوط 'الطرمواي' على التخفيف من حركة السير، ويذهب أصحاب هذا الرأي الى القول إن 'الطرمواي' ساهم هو الآخر في إرتفاع معدل الإزدحام في أكبر مدينة بالمغرب"

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق