فوضى عارمة لأصحاب العربات المجرورة بدواب بمدينة برشيد

طاكسي بريس متابعة

قطاع غير مهيكل مسكوت عنه ، عربات بالجملة تصول وتجول عبر شوارع برشيد بالضبط شارع إدريس الحريزي بالحي الحسني (التيرمينيس) نمودجا ،مخالفات بالجملة عدم احترام قانون السير جملة وتفصيلا، سائقو هاته العربات أغلبهم أطفال قاصرين .

كلام ساقط وكلام نابي يندى له الجبين وأنت مع عائلتك يسقط الحياء عبر سماعك لهذا الكلام ، بعض سائقوا هاته العربات لهم سجل من السوابق منها الضرب والجرح او تسبب في حوادث السير وانت تركن سيارتك عبر شارع ادريس الحريزي.

عربات أصبحت خطرا على الركاب وعلى أصحاب السيارات وعلى أحصنة هذه العربات التي تشكوا امرها إلى الله نتيجة ممارسات قاصرين

ليبقى السؤال المطروح :

من المسؤول عن هذا القطاع هل المجلس البلدي؟

ام السلطة ؟ام الأمن؟ ام جمعية الرفق بالحيوان.

يجب إعادة النظر في كل ما قيل ونلتمس التفاتة شاملة للسيد العامل والى السلطات المختصة والى الأمن فرقة السير والجولان لردع وجزر المخالفات بالجملة و حجز المركبات بالمستودع البلدي وعدم تشغيل القاصرين فإن تطور الاهتمام الدولي بحماية الأطفال العاملين لا يقتصر الاستغلال الاقتصادي للأطفال على مكان معـين، ولا على فترة زمنية محددة، بل هو ظاهرة قديمة يصعب تحديد زمن ظهورهـا خصوصاً وأنه ومنذ وجود البشرية على الأرض، استغل الإنسان القوي الإنسان الأضعف منه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock