التنسيق السداسي يرفض تزكية محضر اتفاق لم يشارك في بلورة مخرجاته التي لا تلبي تطلعات المهنيين

 

الهيئات الممثلة لقطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة بالمغرب

الدار البيضاء في 2021/03/01

 بلاغ

باهتمام بالغ تتابع الهيئات الممثلة لقطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة بالمغرب آخر المستجدات المتعلقة  أساسا بالإشكاليات والصعوبات التي يواجهها مهنيو القطاع و المتمثلة في ضمان الاستقرار في  العمل واستمراريته و كذلك ضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وتكريس المهنية بمفهومها الشامل والحماية الاجتماعية الكاملة لمهنيي و سائقي  سيارات الأجرة.

وبالنظر إلى أن مخرجات حوار الداخلية مع بعض الهيئات والمتضمنة في محضر اتفاق الذي وقع مع السيد الكاتب العام للوزارة و الذي  لا يلبي طموحات وتطلعات المهنيين و لم يحترم الاستقلالية والخصوصية التي تتمتع بها باقي الهيئات الوطنية الممثلة للقطاع واعتماده على منهجية أحادية غير تشاركية خاطئة وغير واقعية في معالجة كل  الاختلالات  والإشكاليات المعقدة والمشاكل المركبة التي يتخبط فيها قطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة.

وتأسيسا على ذلك فإن الهيئات الوطنية الممثلة لقطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة المقصية من الحوار مع وزارة الداخلية والمجتمعة يوم الخميس 25 فبراير 2021  و بعد  وقوفها ومناقشتها ودراستها وتقييمها لمضامين مخرجات حوار  وزارة الداخلية مع بعض الهيئات والمضمنة في محضر اتفاق تسجل ما يلي:

*رفضها المبدئي لتزكية محضر اتفاق من جهة لم تشارك في بلورة مخرجاته ومن جهة ثانية أن نتائجه لا تلبي تطلعات وانتظارات المهنيين عبر ربوع المملكة.

*احتجاجها الشديد على الطريقة الانتقائية و الإقصائية لوزارة الداخلية في تدبير الحوار الاجتماعي وعدم استحضارها للمقاربة التشاركية والأعراف الديمقراطية في معالجة مشاكل القطاع  واقتصارها على رأي طرف معين دون اعتبار لخصوصية واستقلالية باقي الهيئات وتهميش رأيها بخصوص نتائج محضر اتفاق .

*مطالبتها لوزارة الداخلية بإعادة النظر في نتائج محضر اتفاقها مع بعض الهيئات وإصرارها على ضرورة استئناف الحوار من جديد مع الهيئات التي تم إقصاء صوتها ورأيها حتى يتسنى للجميع المشاركة في بلورة نتائج تلبي طموحات المهنيين وتمهد الطريق لإصلاح وهيكلة وتنظيم القطاع.

*تشبثها المبدئي بحقها في إتخاذ جميع الخطوات النضالية للتعبير عن رأيها من محضر اتفاق الخماسية مع الداخلية وتحيي عاليا كافة المهنيين عبر ربوع المملكة وتدعوهم إلى التعبئة العامة والاستعداد لخوض معركتهم لحماية لقمة عيشهم.

عاشت وحدة المهنيين الأحرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock