حاثة سير تخلف مصرع صاحب دراجة نارية بوجدة

ذكر مصدر اعلامي ان صاحب دراجة نارية لفظ أنفاسه الأخيرة، في الساعات الأولى من صبيحة هذا اليوم الثلاثاء 26 يناير 2021، ، متأثرا بإصابته البليغة، إثر حادثة سير وقعت منتصف يوم 25 يناير 2021، بشارع الحسن الثاني، غير بعيد عن مسجد الفردوس، بعدما اصطدم بسائق مثله، حيث نقل على متن سيارة الأسعاف إلى المستشفى الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، أين لفظ أنفاسه الأخيرة، متأثرا بجروحه البليغة التي أصابته على مستوى الرأس.

ويضيف الصدر ذاته انه هكذا إذنا، يستمر النزيف الطرقي، وتزهق أرواح العديد من مرتفقي الطرق العمومية، خاصة عديمي الحماية من الراجلين وأصحاب الدراجات العادية والنارية، ليطرحالسؤال العريض، كيف نوقف حرب الطرقات؟، مع العلم أن حملات التمشيط التي تقوم بها المصالح الأمنية لا تستثني أي حي ،حيث أودعت العديد من الدراجات النارية بالمحجز، وحررت مخالفات مرورية لمالكيها، لكن مع ذلك وجب تكثيف هذه الجهود، من أجل حقن دماء الابرياء، عبر تحرير الملك العمومي، وتيسير مأمورية السائقين على اختلاف أنواعهم ،على اعتبار أن مكان هذه الحادثة يعج بالبائعين الجائلين والمتبضعين الذين لا يكتفون بالرصيف فقط، بل يحتلون وسط الطريق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *