السلامة الطرقية


"رموك" بالدار البيضاء يصطدم بشكل مروع بأحد المنازل ويثير الرعب لدى المارة والسائقين

شهد شارع أبي شعيب الدكالي بالدار البيضاء، صباح اليوم، حادثا مروعا كاد أن يتسبب في كارثة بعدما فقد سائق السيطرة على شاحنة من (التفاصيل...)

هجوم مجرمان مسلحان على سائق سيارة متوقفة بحاجز أمني وشرطي يضطر لإطلاق النار لصد الهجوم

اضطر موظف شرطة يعمل بولاية أمن طنجة، مساء الجمعة لاستخدام سلاحه الوظيفي في تدخل أمني، لتوقيف شخصين كانا على متن سيارة، رفضا الامتثال (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | السلامة الطرقية | قبل الكارثة ...“قنطرة الموت” تهدد حياة سكان أزيلال

قبل الكارثة ...“قنطرة الموت” تهدد حياة سكان أزيلال

اشتكى مجموعة من المواطنين والمواطنات الذين ينحدرون من إقليم أزيلال، من الحالة التي توجد عليها قنطرة أطلقوا عليها إسم “قنطرة الموت”، لما قد تسببه من كوارث مستقبلا، كونها شبه منهارة ولم يتم الاكتراث إليها أو اصلاحها من قبل المسؤولين.

وحمل مجموعة من المواطنين والمواطنات المسؤولية لكل الجهات المسؤولة، مؤكدين أنه في حال وقوع أي حادث سيتم التصدي للأمر، من خلال توريط وزارة التجهيز والنقل، مشددين أن المسؤولين لا يهمهم حياة أو سلامة المواطنين.

وأفادت الساكنة، حسب وسائل الإعلام المحلية، أن الساكنة تستعمل بشكل يومي القنطرة، لأنها المسلك الوحيد الذين يعبرون من أجل التوجه صوب منازلهم.

يذكر أن “قنطرة الموت” توجد فوق الواد وانهارت بسبب عواصف سابقة الأمر الذي أدى إلى انهيارها.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

نشرة الأخبار


واش صحاب الطاكسيات غينخرطو في القانونين 15/98 و15/99 اولغيتسنوا قانون اخر يخرج ديال الحماية الاجتماعية

يعتبر الضمان الاجتماعي حقا من حقوق الإنسان و أنه و انطلاقا من  ترابط حقوق الإنسان وتكاملها فان إعمال الحق في الضمان الاجتماعي يكفل الظروف

ضيف طاكسي بريس


سنتان ونصف لشيفور " طاكسي صغير " بالصويرة امتهن الوساطة في الدعارة في زمن كورونا

قضت الغرفة الجنحية التلبسبة بالمحكمة الإبتدائية بالصويرة، مطلع الأسبوع الماضي، بسنتين ونصف في قضية سائق "الطاكسي" من الصنف الثاني، من أجل الوساطة في

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق