السلامة الطرقية


يهم السائقين .. عليكم باتخاذ هذه الاجراءات لتفادي الحوادث

أهابت اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير بجميع السائقين التحلي باليقظة والحذر أثناء استعمال الطريق واتخاذ كافة الاحتياطات والتدابير اللازمة لتوفير الوقاية (التفاصيل...)

أخطا ء يومية تدمر سيارتك بشكل سريع

يعتبر الإهتمام بمواعيد الصيانة الدورية الخاصة بالسيارة أحد العوامل الهامة التي تساعد في الحفاظ على السيارة وزيادة عمر المحرك الإفتراضي، بحيث يضمن لك (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | السلامة الطرقية | متى يجب عليك صيانة بواجي سيارتك وما الفائدة من تغييرها؟

متى يجب عليك صيانة بواجي سيارتك وما الفائدة من تغييرها؟

صيانة السيارة بشكل دوري بين حين وآخر مهمة جداً، وباستمرار هنالك ما يستدعي انتباهك تحت غطاء المحرك ، سواء كان البطارية أو زيت المحرك أو غيره من السوائل والقطع.

ومن هذه القطع التي يجب أن تولي لها أهمية خاصة عزيزي القارئ  شمعات الإشعال أو ما يعرف بـ(بواجي) السيارة .

وفي الحقيقة عزيزي القارئ فإن كثيراً من السائقين ينسون تفقد شمعات الإشعال ، وهو أمر مفهوم لأن هذه القطع  صنعت لتتحمل وتدوم لفترات طويلة، ووفقاً لتعليمات المصنعين فإن شمعات الإشعال لا تحتاج إلى صيانة إلا بعد قطع مسافة تصل إلى 48 ألف كيلو متر وفي بعض الأنواع طويلة الأمد عالية الجودة قد تصل المسافة إلى ما يزيد على 120 ألف كيلومتر.

ولكن هذه التقديرات تم احتسابها في الأحوال العادية وفي كثير من الأحيان تتعرض السيارة لمشكلة أو عطل ما قد يؤثر على عمر شمعات الاحتراق ويؤدي إلى استهلاكها وضعفها ، بحيث تحتاج إلى طاقة كهربائية أكبر لملأ الفراغ بين أجزائها الخاصة بالإشعال

متى تعرف أن شمعات الإشعال (البواجي) تحتاج إلى صيانة؟

لحسن الحظ فإن السيارات لا تبقى صامتة حيال المشكلات التي تعاني منها ، فهنالك إشارات وعلامات معينة تخبرك بها السيارة أن شمعات الإشعال بدأت تفقد فعاليتها وأنها تستنزف طاقة البطارية ، واليوم سنستعرض جانباً من هذه الأعراض:

1) ظاهرة فقد الاشتعال أو عدم الانتظام في عمل المحرك،  بحيث يتوقف المحرك للحظة ومن ثم يعود للعمل وكأن شيئاً لم يحدث، ويقابلها كذلك ظاهرة الارتفاع المفاجئ في سرعة دوران المحرك دون الضغط على دواسة الوقود ، فكل هذه الأمور تدل على اختلال في عمل الاسطوانات بسبب شمعات الاشتعال المستهلكة.

2) صوت غريب أثناء دوران المحرك والسيارة متوقفة ، حيث عادة ما يدور المحرك بصوت متواصل وهادئ عند توقف السيارة وتبلغ سرعة المحرك قرابة 1000 دورة في الدقيقة تقريباً ، ولكن إذا كان هنالك مشكلة في شمعات الاشتعال ستلاحظ صوتاً خشناً وهائجاً للمحرك

3) وجود صعوبة في تشغيل السيارة ، فعادة ما يظن لناس أن سبب هذه الصعوبة هي عدم وجود وقود كافي أو ربما ضعف البطارية ، ولكن الاحتمال الذي يغفل عنه كثيرون هو أن شمعات الاشعال تالفة أو مستهلكة ، كما أن شمعات الاشتعال قد تتسبب بتفريغ الطاقة الكهربائية من البطارية ، وفي هذه الحالة فعليك استبدال شمعات الاشتعال والبطارية أيضاً

4) استهلاك المزيد من الوقود، فإذا كانت شمعات الإشعال لا تعمل بالشكل الصحيح ستستهلك سيارتك المزيد من الوقود بنسبة قد تصل إلى 30% ، فإذا لاحظت أنك بدأت تزور محطة الوقود أكثر من المعتاد فمن الممكن أن تكون الشمعات التافة هي السبب ، ويجب عليك تبديل شمعات الإشعال لتعود السيارة إلى معدل استهلاكها السابق.

5) انعدام التسارع ، وبالطبع فمن السهل ملاحظة أن تسارع سيارتك أصبح ضعيفاً ، وذلك عندما لا تستجيب السيارة على الرغم من ضغطك بكل قوتك على دواسة الوقود، أو عندما تتأخر في الاستجابة عما اعتدت عليه ، ويمكنك علاج هذا التكاسل بسهولة وذلك من خلال تغيير شمعات الاشتعال.

ما أهمية صيانة البواجي ( شمعات الإشعال) ؟

تغيير شمعات الاشتعال هو أحد الطرق لتحصل على أفضل أداء من سيارتك مع أقل استهلاك للوقود

عند حدوث فقد الاشتعال في المحرك سيزيد هذا من الاتبعاثات من العادم وسيضر كذلك بمعدلاستهلاك الوقود وفي المقابل فإن استخدام شمعات مستهلكة  يعني أنك بحاجة لطاقة كهربائية أكبر في نظام الإشعال بسبب فعالية الشمعات المنخفضة ، ما ينقص من عمر بطارية السيارة.

وإلى جانب زيادة الانبعاثات فإن فقد الاشتعال سيتسبب  بوصول المزيد من الوقود غير المشتعل إلى نظام العادم ما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة بعض أجزاء النظام واحتراقها وتلفها ، كما أن فشل شمعات الإشعال في القيام بوظيفتها على أتم وجه سيكون له تأثير سلبي على المحرك وبقية أجزاء النظام الحركي وقطع السيارة بشكل عام .

كما تبرز أهمية شمعات الإشعال بشكل خاص في السيارات المزودة بشاحن توربيني ، حيث تكمن وظيفة الشاحن في توفير المزيد من ضغط الهواء داخل غرفة الاحتراق ولذلك فإن الحاجة تتزايد لنظام إشعال فعال ، ويظهر تأثير شمعات الإشعال في هذه الحالة بشكل واضح ، سلباً أو إيجاباً .

الخلاصة

على الرغم من أن شمعات الإشعال قد تواصل العمل حتى عندما تستهلك وتصبح شبه تالفة ، إلا أنها لن تعمل بالفعالية والكفاءة المطلوبة و هذا سيؤدي إلى تدهور نظام الإشعال ونظام تشغيل المحرك ببطء ودون أن تشعر ، ولذلك ننصح بتفقد شمعات الإشعال بشكل دوري (كل 40 ألف كم على الأقل).

كما يفضل أن تراجع الشركة لمعرفة نوع شمعات الإشعال المناسبة لموديل سيارتك والوقت المناسب لتغييرها ، ويمكنك كذلك الاحتفاظ بكتيب خاص تدون فيه تواريخ أعمال صيانة السيارة  من تغيير زيت وبواجي وغيرها

الصيانة الدورية لسيارتك عزيزي القارئ تحافظ عليها وعلى أنظمتها وتزيد من كفاءة السيارة ، كما توفر لك ولعائلتك المزيد من الأمان وتجنبك وقوع الأعطال المفاجئة التي قد تكلفك الكثير من المال  وقد يكون لها تبعات خطيرة لا قدر الله!

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق