السلامة الطرقية


وزارة التجهيز تطرح تطبيقا جديدا للتبليغ عن مخاطر على الطريق

أطلقت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء للمواطنين، تطبيقا جديدا على الهاتف النقال أطلق عيه إسم "ماروت" (طريقي)، إذ يهدف إلى التبليغ عن مخاطر على الطريق.   وحسب الوزارة فالتطبيق (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | السلامة الطرقية | حملة تنبّه "عديمي الحماية" إلى مخاطر الطريق

حملة تنبّه "عديمي الحماية" إلى مخاطر الطريق

تباشر جمعية "حبيبي يا مغرب" حملة للتوعية والتحسيس بمخاطر الطريق بمدينة سطات موجّهة إلى الفئات "عديمي الحماية"، بتنسيق مع مكونات المجتمع المدني في مجال الوقاية والتربية الطرقية، وبشراكة مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير ووزارة النقل واللوجستيك.

وتهدف الحملة، بحسب منظميها، إلى توعية مستعملي الطريق باحترام العلامات الضوئية والالتزام بوضع حزام السلامة، وعدم التكلم في الهاتف واحترام السرعة المسموح بها، والسير على الرصيف والعبور من المكان المخصص للراجلين، من أجل التحفيز على دمج أنشطة التربية على السلامة الطرقية في العملية التواصلية في الأنشطة التربوية بالأماكن العمومية.

هشام بطاح، ممثل جمعية "حبيبي يا مغرب"، قال في تصريح لهسبريس إن جمعيته "عقدت لقاءات تواصلية قبل عملية التوعية والتحسيس بمخاطر الطريق لفائدة الفئات عديمة الحماية، مع شركاء عدة من سلطات وأمن ودرك، بهدف التواصل مع مكونات المجتمع المدني لحثها على تقوية دورها في التوعية بمخاطر حوادث السير".

وحول طريقة التواصل المباشر مع المعنيين بالحملة، قال بطاح إن "المنشّطين والمنسّقين المكلّفين بالتوعية والتحسيس يتوزعون عبر نقط طرقية سوداء بسطات، كطريق ابن أحمد ومدارة الحصان وملتقى ثانوية ابن عباد وملتقى البلدية".

ولخّص المتحدّث السلوكيات المعيبة التي صادفها المنشطون لدى مستعملي الطريق، سواء الراجلين أو سائقي العربات والدراجات النارية، في عدم تقبّل وضع حزام السلامة، ووضع الخوذة، وعبور الطريق من الوسط تاركين ممر الراجلين.

وأشار بطاش إلى أن "المواطنين يتجاوبون مع التوعية والتحسيس إلا القليل منهم"، وطالب في الوقت نفسه مستعملي الطريق باحترام قانون السير عموما لتجنب مخاطر الطريق، كالعلامات الضوئية وباقي قواعد السير؛ وذلك بعدم استعمال الهاتف، سواء أثناء السياقة أو العبور، مع السير على الرصيف تفاديا للمتهورين من السائقين.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق