السلامة الطرقية


وزارة التجهيز تطرح تطبيقا جديدا للتبليغ عن مخاطر على الطريق

أطلقت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء للمواطنين، تطبيقا جديدا على الهاتف النقال أطلق عيه إسم "ماروت" (طريقي)، إذ يهدف إلى التبليغ عن مخاطر على الطريق.   وحسب الوزارة فالتطبيق (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | السلامة الطرقية | بوليف يقدّم بالأرقام أهداف الاستراتيجية الجديدة للسلامة الطرقية 2017- 2026

بوليف يقدّم بالأرقام أهداف الاستراتيجية الجديدة للسلامة الطرقية 2017- 2026

أبرز محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب في النقل والتجهيز واللوجستيك والماء، المكلف بالنقل، أن عدد قتلى حوادث السير بالمغرب انتقل من 143 لكل مائة ألف مركبة سنة 2011، إلى 101 سنة 2014 لكل مائة ألف مركبة.

وكشف بوليف، في عرض صحفي اليوم الجمعة، عن تصنيف المغرب المقدّر في عدد الوفيات لكل 100 ألف نسمة، مقارنة مع بعض البلدان، مشيرا أنه يأتي في المستويات المتوسطة بـ 10 وفيات لكل 100 ألف نسمة، وهو التصنيف ذاته الذي توجد به الولايات المتحدة الأمريكية، متفوقا على مجموعة من الدول مثل روسيا والجزائر وإيران وليبيا وتونس.

وحول الرؤية والأهداف المتوخاة من الاستراتيجية الجديدة للسلامة الطرقية 2017- 2026 التي أطلقتها الوزارة المعنية، وذلك من أجل سلوك طرقي مواطن وإرساء منظومة طرقية آمنة، هو تحقيق أقل من 1900 قتيل، بشكل تدريجي، في أفق سنة 2026، مقابل 3776 قتيلا المسجلة اليوم.

وتركز رهانات الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية للعشرية 2017- 2026 على، بحسب بوليف، على إنقاذ أكبر عدد من الضحايا، ربح أكبر قدر من المكاسب على مستوى السلامة الطرقية، وذلك باستهداف الراجلين الذين يشكلون اليوم 28 في المائة من عدد القتلى، والدراجات النارية ذات عجلتين أو ثلاث 24 في المائة من القتلى، والحوادث المتورطة فيها مركبة واحدة 16 في المائة من القتلى، والأطفال الأقل من 14 سنة 10 في المائة من عدد القتلى، والنقل المهني 8,7 في المائة من عدد القتلى.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

تواصــل معنــا

صورة بدون تعليق