السلامة الطرقية


هذا هو العطاء و التألق في مجال السلامة الطرقية الذي يفتخرُ به أحدهم و هذه هي التجربة التي يُراد تصديرها للخارج

قتيلا وأزيد من ألفي جريح في حوادث السير في ظرف أسبوع لقي 27 شخصا مصرعهم وأصيب 2023 آخرون بجروح، إصابة 68 منهم بليغة، في 1500 (التفاصيل...)

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | السلامة الطرقية | حزام السلامة وسيلة وقائية تقلص وفيات حوادث السير إلى النصف

حزام السلامة وسيلة وقائية تقلص وفيات حوادث السير إلى النصف

حزام السلامة واحد من الأجهزة بالغة الأهمية التي لا تخلو منها أي عربة في وقتنا الراهن، لكنه لا يحظى بالاهتمام اللازم من طرف عدد من السائقين والراكبين، رغم أهميته البالغة كوسيلة لتقليص احتمال الوفاة أو التعرض لأضرار بليغة، في حال وقوع حادثةِ سير، وبالتالي تقليص عدد ضحايا حوادث السير من القتلى والجرحى.

تقليص احتمال الوفاة بنسبة 50 في المائة

قد يعود سبب عدم استعمال حزام السلامة، والذي لا يتطلب سوى سحْبه وتثبيته في المكان المخصص له، إلى عدم المعرفة بأهميته، لكنْ هل تَعلْم أنّ هذا الشريط الذي يربط جسدَ السائق أو الراكب إلى كرسي السيارة يمكن أن يُقلّص احتمال الوفاة في حال وقوع حادثة سير بنسبة تفوق 50 في المائة؟.

الرقم أعلاه لا ينطوي على أي مبالغة، إذ أكّدت الدراسات أنَّ حزام السلامة يقلّص احتمال الوفاة أثناء وقوع حادثة سير بنسبة تتراوح ما بين 50 و60 في المائة.."ولنا أن نتصور عدد الأرواح التي سنربحها لو أن كل أصحاب العربات يستعلمون حزام السلامة"، يقول بناصر بولعجول، الكاتب الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، في تصريحات للصحافيين خلال إحدى مراحل العملية التواصلية التي نظمتها اللجنة، بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية، شهر فبراير الماضي.

لكي نُدرك الأهمية القصوى التي يلعبها حزام السلامة في تقليص احتمال الوفاة أثناء وقوع حادثة سير، ينبغي أن نفهم ماذا يحصل للجسد أثناء الفرملة المفاجئة؛ فأثناء السير بسرعة 100 كيلومتر في الساعة فإنَّ وزن الشخص الذي يصل إلى 80 كيلوغراما، على سبيل المثال، يتضاعف عشرات المرات، أثناء الضغط على المكابح بقوة، ليصل إلى 2،5 طن، وهو ما يرفع بنسبة كبيرة جدا من احتمال الوفاة، بفعل قوّة الاصطدام، كما يوضح أيوب العدراوي، رئيس مصلحة العلاقات مع الأوساط المهنية باللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، في تصريح لهسبريس.

ويؤكّد العدراوي أنَّ حزام السلامة يلعب دورا كبيرا جدا في حماية السائق أو الراكب أثناء الفرملة بقوّة أو الاصطدام بعربة أخرى أو أي جسم خارجي، قائلا: "هناك من يعتقد أنّ بمقدوره أن يَحمي نفسه من الأذى إذا وقعت الحادثة، عبر الإمساك بقوة بمقود العربة، لكنَّ قوة اليدين في هذه الحالة، مقابل ثقل الجسم، لا تستطيع أن تدفع سوى 50 كيلوغراما، والرجلين 150 كيلوغراما"، وأردف متسائلا: "فهل تكفي هذه القوة الضئيلة لدفع قوة 2.5 طن، التي يزنها الجسم، إذا تمّت فرملة العربة بقوة؟".

الجهل بأهمية حزام السلامة

يُوفّر حزام السلامة الأمان للراكب، ويقلّص من احتمال الوفاة أثناء حصول حادثة سير بنسبة تتراوح بين 50 و60 في المائة، كما تؤكّد ذلك الدراسات العلمية، بفضل قوّة المَسْك التي يتمتع بها حزام السلامة، والتي تصل إلى 3،5 طن. لكن، ورغم الأهمية القصوى التي يحظى بها هذا الجهاز، فإنَّ نسبة مُعتبرة من السائقين والراكبين في المغرب لازالت تتعامل معه كشيء عديم الفائدة داخل العربة.

حسب الدراسة الخاصة بقياس المؤشرات السلوكية لمستعملي الطريق، التي أجرتها اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير برسم سنة 2017، فإنّ نسبة استعمال سائقي العربات الخفيفة لحزام السلامة داخل الوسط الحضري انخفضت من 7.85 في المائة، المسجّلة سنة 2016، إلى 81.1 في المائة سنة 2017؛ بينما انخفضت نسبة الراكبين في المقاعد الأمامية للعربات المستعملين لحزام السلامة، خلال الفترة الزمنية نفسها، من 82.1 في المائة، إلى 79 في المائة.

وفي المنحى نفسه سارَ مؤشر قياس استعمال حزام السلامة بالنسبة لسائقي العربات الخفيفة خارج المدار الحضري، إذ انخفضت نسبة استعماله من طرف السائقين من 95.1 في المائة، سنة 2016، إلى 89.7 في المائة سنة 2017؛ وانخفضت نسبة استعماله من طرف ركاب المقاعد الأمامية، خلال الفترة الزمنية نفسها، من 92.1 في المائة، إلى 87,6 في المائة؛ بينما ارتفعت نسبة استعماله من طرف ركاب المقاعد الخلفية بحوالي 10 في المائة، إذا انتقلت من 30.1 في المائة، إلى 49.7 في المائة.

وتتفاوت نسبة استعمال حزام السلامة باختلاف أنواع العربات، إذ تصل نسبة استعماله بالنسبة للعربات السياحية إلى 80 في المائة، لكنّ نسبة استعماله، بشكل إجمالي بالنسبة لمختلف العربات، من سيارات وشاحنات وحافلات، لا تتعدّى 60 في المائة، داخل الوسط الحضري، و75 في المائة خارج المدار الحضري، حسب الأرقام التي أفادنا بها هشام الديوري، رئيس قسم الدراسات باللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير.

ويعود سبب عدم استعمال بعض السائقين لحزام السلامة إلى "الجهل بأهمية هذا الجهاز"، كما تقول سعيدة الشرقاوي، المسؤولة باللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير لهسبريس. ويؤكّد هذا المعطى مصطفى الحاجي، رئيس الفدرالية المغربية لتعليم السياقة والسلامة الطرقية، بقوله إن بعض السائقين والراكبين "يستعملون حزام السلامة فقط تفاديا لتسجيل مخالفة في حقهم من طرف شرطة المرور، بعد أنْ أصبح استعماله إجباريا، بموجب مدوّنة السير على الطرق".

"تحايُلٌ" لتجنّب الغرامة

وتمَّ تشديد عقوبة عدم وضع حزام السلامة برفع الغرامة المطبّقة على مرتكب هذه المخالفة من 300 إلى 500 درهم، وفْق عقوباتِ المخالَفات الواردة في القانون 116-14 القاضي بتغيير وتتميم القانون رقم 52-05 المتعلق بمدونة السير على الطرق.

وجاء تشديد عقوبة عدم وضع حزام السلامة من طرف السائق أو الراكبين أثناء السياقة، ونقْل هذه المخالفة من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية، بعدما بيّنت دراسات أنَّ عددا من الوفيات والإصابات البليغة الناجمة عن حوادث السير تعود إلى عدم استعمال حزام السلامة.

ورغم هذه العقوبات فإنَّ عددا من السائقين والراكبين لا يستعملون حزام السلامة أثناء السياقة، وآخرون "يتحايلون" في استعماله، إذ يجعلونه مثبتا بشكل دائم في مكانه، ويكتفون فقط بشدّه لإدخال جسدهم تحته؛ وفي هذه الحالة فإنّه يُطبَّق فقط على نقطة واحدة من الجسم، وهي الكتف؛ بينما المطلوب هو أنْ يُطبّق على ثلاث نقط، الكتف وطَرفيْ الخَصْر، كما يوضّح مصطفى الحاجي.

ويُضيف الخبير في مجال السلامة الطرقية، في تصريح لهسبريس، أن وضع حزام السلامة بالطريقة سالفة الذكر يقلّل بكثير من جدواه، إذ ينزلق السائق أو الراكب في حال الفرملة القوية تحت المقعد، أو ما يسمّى "الانزلاق الحلزوني"، مضيفا: "لا يُعقل أن يجد الإنسان بجانبه داخل السيارة هذا الجهاز ذا الأهمية القصوى في ضمان سلامته، ولا يستعمله على النحو الصحيح".

بدوره يؤكّد هشام الديوري، رئيس قسم الدراسات باللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، على الأهمية البالغة التي يكتسيها حزام السلامة، قائلا في تصريح لهسبريس: "إذا رفعنا نسبة استعمال حزام السلامة إلى 90 في المائة، فإننا سنتمكن من إنقاذ أرواح 500 شخص في السنة في المغرب".

ويُشير مصطفى الحاجي إلى نقطة مهمة قد تغيبُ عن عدد من أصحاب العربات والراكبين، وهي أنّ حزام السلامة، الذي يُصنّف ضمن أجهزة العربة "الخامدة"، إذا أدّى دوره مرّة واحدة، أي إذا تمدّد بقوة لحصْر جسد الإنسان في حال وقوع حادثة سيْر أو اصطدام، فيجب استبداله بحزام جديد، لأنه يفقد فعّاليته.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك