منصة دعم الكازوال الحالية تحرج الهيئات الممثلة للطاكسي بخصوص احقية استفادة الشيفور من الدعم

دخل ممثلو مهنيي النقل بواسطة سيارات الأجرة في نقاش واسع حول من له الأحقية  في الاستفادة من الدعم المخصص للكازوال هل المستغل صاحب المركبة سواء كان مهنيا أو غير مهنيا آم السائق المزاول الذي لا يملك السيارة و يعمل باليومية الروسيطا و يملأ خزان السيارة التي يعمل عليها بالوقود عند الانتهاء من ورديته هذه الإشكاليات و التعقيدات  لم تأخذها المنصة الالكترونية التي وضعتها الحكومة رهن إشارة مهنيي النقل الطرقي لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود بعين الاعتبار لاسيما وان قطاع سيارات الأجرة يتميز بالخصوصية عن باقي أنماط النقل و ان السائق المزاول هو من يتحمل غلاء الكازوال و ليس المستغل الذي تعتبره المنصة المعني المباشر بتقديم طلب الدعم على خلاف ما تم الترويج له على نطاق واسع بين المهنيين من طرف الهيئات الممثلة لقطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة التي شاركت في اللقاءات التشاورية مع كل من وزير النقل و اللوجستيك و الوزير المنتدب لدى وزارة الاقتصاد و المالية المكلفة بالميزانية بخصوص غلاء أسعار المحروقات و التداعيات المباشرة لذلك على القدرة الشرائية للمهنيين الذين اكتووا بنيران الزيادات المتتالية في أسعار المحروقات و العديد من المواد الغذائية الأساسية التي أثرت على أوضاعهم الاجتماعية و الاقتصادية و أصبحوا يعيشون على حافة الإفلاس و غير قادرين على ضمان قوتهم اليومي و في هذا المناخ المعقد و في الوقت الذي كان مهنيو سيارات الأجرة ينتظرون انصفاهم و تمكينهم من دعم الكازوال وجدوا أنفسهم أن المنصة لا تغترف بهم وتضعهم تحت رحمة المستغلين على خلاف ما تم التصريح به من طرف الهيئات الممثلة للقطاع و التي ظلت تردد أن الدعم سيخصص للسائق المزاول و أن الوزير المنتدب لدى وزارة الاقتصاد و المالية المكلفة بالميزانية ابدي تعاطفه و دعمه مع مقترحات الهيئات الممثلة للقطاع بخصوص احقية السائق المزاول للاستفادة من دعم الكازوال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock