واش صقور الدارالبيضاء.. بوحدهم من سيتحملون مواجهة النقل عبر التطبيقات ؟

تحول شارع الزرقطوني بالدار البيضاء يوم الجمعة الماضية الى ساحة للمواجهة القوية و الاصطدام و المنافسة الشرسة بين السائقين العاملين بقطاع النقل بواسطة سيارات الاجرة و ممتهني النقل بواسطة التطبيقات الذكية عبر السيارات الخاصة و بالنظر لحدة هذه المواجهات فقد تدخلت السلطات الامنية التي قامت توقيف بعض سائقي سيارات الاجرة  و بعض ممتهني النفل عبر التطبيقات و تقديمهم صباح اليوم الأحد أمام أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية عين السبع على خلفية هذه الوقائع و الذيت تم الافراج عنهم .

هذا و تسببت هذه المواجهات في حالة من الغليان الاجتماعي بين اوساط مهنيي سيارات الاجرة الذين ظلوا و في اكثر من مناسبة يطالبون الجهات الامنية بالتدخل لوضع حد نهائي للمنافسة غير المشروعة لممتهني النقل بواسطة التطبيقات الذكية الذين يتسبب نشاطهم في تازيم وضعية مهنيي سيارات الاجرة الذين يعانون اصلا من التاثيرات المباشرة لغلاء العديد من المواد الغذائية الاساسية و الارتفاع الصاروخي لاسعار الوقود و تراجع عائداتهم اليومية و تدهور قدرتهم الشرائية و في هذا الصدد يقوم صقور الدار البيضاء بمجهود كبير لمواجهة هذه الظاهرة التي اصبحت متفشية عبر ربوع المملكة و اصبح نشاطها يؤثر بشكل مباشر على الوضعية المهنيية و الاجتماعية للسائقين العاملين بقطاع النقل بواسطة سيارات الاجرة الذين يعتمدون على هذه المهنة لضمان قوتهم اليومي .

هذه الوضعية تساءل التنسيق الوطني للهيئات الممثلة لقطاع النقل بواسطة سيارات الاجرة بالمغرب عن دوره في حماية الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية  لمهنيي قطاع سيارات الاجرة من المنافسة غير المشروعة لممتهني النقل بواسطة التطبيقات عوض التسابق لتاسيس المكاتب النقابية و عقد اللقاءات التواصلية على اعتبارها ان التنسيق الثماني المحاور لوزارة الداخلية و سبق له ان اصدر بلاغا بتاريخ 18 يناير 2023 تؤكد فيه ان الوالي الكاتب العام لوزارة الداخلية بخصوص ظاهرة النقل السري عبر التطبيقات فقد عبر عن غضبه بخصوص هذا الموضوع و تأكيده ان الوزارة ستسلك عدة مساطر قانونية لحجب هذه التطبيقات في القريب العاجل لان واقع الحال و الاحداث الاخيرة ليوم الجمعة الماضية تجعل من هذه المخرجات غير ذي جدوى و تبقى كغيرها مجرد وعود تصتدم بالواقع الذي يعرف تفشي النقل السري بواسطة التطبيقات الذكية عبر ربوع المملكة مما يساءل وزارة الداخلية عن مدى جديتها في محاربة هذه الظاهرة و تنفيذ وعودها بخصوص حجب هذه التطبيقات في القريب العاجل لتجنيب مهنيي سيارات الاجرة المزيد من الاحتقان الاجتماعي و تهديد السلم الاجتماعي .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *