قال مصطفى الكيحل الأمين العام للاتحاد الديمقراطي للشغل ، لموقع القناة الثانية الحماية الاجتماعية رسالة ملكية قوية

طاكسي بر يس متابعة

قال مصطفى الكيحل  الأمين العام للاتحاد الديمقراطي للشغل ، لموقع القناة الثانية ،  ان  المناسبة الاممية لفاتح ماي تعد محطة تقييم للعمل الحكومي وكذا النتائج المستخلصة خلال سنة من العمل النقابي ، فيما اعتبر  الحضور الملكي خلال التوقيع على اتفاقيات تنزيل مشروع الحماية الاجتماعية، رسالة قوية للمؤسسات والإدارة قصد تحريك المساطر القانونية  وبذل الجهد بشكل جدي لإنجاح المبادرة  .

ونبه المسؤول النقابي ، إلى أن سنة 2020 عرفت نكسة نقابية كبيرة بسبب الهجوم على المكتسبات وحقوق الطبقة العمالية من خلال الطرد التعسفي خلال الجائحة .

وشدد المتحدث في تصريحه لموقع القناة الثانية ، الى أن الرقابة الحكومية لم تكن في المستوى  خلال الجائحة وفجرت غضبا كبيرا لدى الشغيلة والمهنيين ، مسجلا عدم تجاوب الحكومة مع المركزيات النقابية .

ويرى الكيحل في مناسبة فاتح ماي،  محطة احتجاج وتقوية الصفوف أمام سلوك الحكومة الغير متجاوب مع مطالب العمال في ظل السنة الثانية من انعكاسات الجائحة التي تحولت الى أزمة اجتماعية مستمرة في الزمن .

من جانب آخر ، كشف كيحل ، الى كون المبادرة الملكية الخاصة بالحماية الاجتماعية سوف تحقق نتائج مهمة وتثمن  حقا دستوريا أصيلا  يهم الامتيازات الاجتماعية المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية .

وأكد الإطار النقابي أن الحضور الملكي خلال التوقيع على الاتفاقيات يشكل رسالة قوية لتحريك المساطر القانونية والجهد الاداري للحكومة  بشكل جدي لإنجاح هذا المشروع المجتمعي .

ودعا المصدر في ذات السياق  الى تعزيز البعد التواصلي للمبادرة الملكية قصد إيصالها بشكل جيد للفئة المستهدفة وذلك بهدف تحقيق منجز ايجابي ذي بعد اجتماعي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock