الامين العام المركزي ل ODTL السيد مصطفى شعون يوضح لطاكسي بريس دواعي احتجاج قطاع النقل الطرقي ل ODTL يوم الخميس 24 فبرار على الغلاء التصاعدي للكازوال

تواصلت جريدة طاكسي بريس مع السيد مصطفى شعون الأمين العام المركزي للمنظمة الديمقراطية للنقل و اللوجستيك متعددة الوسائط ODTL لتسليط الأضواء و تنوير الرأي العام المهني بخصوص الوقفة الاحتجاجية الوطنية الإنذارية ليوم الخميس 24 فبراير 2022 التي دعت ODTL للتنديد بالغلاء التصاعدي للمحروقات و الوقوف عن مدى تجاوب المكاتب النقابية لقطاعات النقل التابعة لها حيث اعتبر السيد مصطفى شعون أن أغلبية مكاتب قطاعات النقل ” سيارات الأجرة بصنفيها -مقل البضائع لحساب الغير – النقل المزدوج – النقل السياحي ” شاركت بقوة في الوقفة الاحتجاجية الوطنية الانذارية للتنديد بالغلاء التصاعدي للكازوال ولدعوة الحكومة للتدخل لدعم المهنيين في مادة الكازوال مراعاة للقدرة الشرائية للمواطنات و المواطنين و مستعملي وسائل النقل العمومي .

و أما بخصوص عدم التنسيق مع باقي الهيئات الممثلة لقطاع النقل الطرقي بالمغرب في هذه المحطة النضالية فقد عبر عن رفضه للتنسيق من اجل التنسيق مشددا على ان اي تنسيق يجب أن تكون له  قواعده و أسسه و انه بالنظر لما تعرضت له المنظمة الديمقراطية للنقل و اللوجستيك متعددة الوسائط من تدخل و طعن في مشكلها التنظيمي الداخلي من طرف بعض الهيئات دون وجه حق و بشكل يسئ للأهداف النبيلة للعمل النقابي و الجمعوي في الدفاع عن الحقوق المهنية و الاجتماعية و الاقتصادية المادية و المعنوية و هو ما زاد من عدم الثقة و التركيز على الذات في تنفيذ الخطط و البرامج و في تتبع الشأن العام المهني في علاقة جدلية بالفاعل السياسي و الثقة في مؤسسة رئاسة الحكومة لفتح نقاش عمومي لدراسة الوضعية و كيفية معالجة مختلف الاختلالات المتعلقة بقطاع النقل الطرقي الغير مهيكل بنسبة كبيرة وانه حسب الخبراء الذين تعمل معهم المنظمة فالكازوال المهني غير ممكن في ظل غياب الهيكلة و أن الحل يكمن في العودة لتسقيف الكازوال في 09 دراهم كحد أقصى حفاظا على القدرة الشرائية و التوازنات الاقتصادية و اعتماد الية الدعم المباشر للسائق المهني في انتظار هيكلة القطاع.

اما فيما يتعلق بالحوار مع وزارة النقل و اللوجستيك فقد أكد السيد مصظفى شعون الأمين العام المركزي للمنظمة الديمقراطية للنقل و اللوجستيك متعددة الوسائط ODTL أن نقاشا عميقا و منتظما بين الوزارة و بمشاركة جميع الأطراف المعنية يسير في اتجاه تنظيم قطاع النقل الطرقي في حين يبقى قطاع سيارات الأجرة معلقا و في هذا الصدد و لحلحلة هذا الوضع تعتزم المنظمة الديمقراطية للنقل و اللوجستيك متعددة الوسائط عقد لقاءات مع فرق الأغلبية الحكومية للتدشين لنقاش مهني وطني يروم إصلاح قطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة وفق مقاربة تستحضر جميع المكونات المعنية بقطاع سيارات الأجرة .

و في معرض تعليقه على خطوة التمثيليات النقابية الخمسة الممثلة لقطاع النقل الطرقي الداعية لخوض إضراب وطني يوم 07 مارس القادم لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد فقد تمنى السيد مصطفى شعون لخطوتهم النجاح و التوفيق مشيرا إلى أن اتخاذ خطوة الإضراب الوطني تتطلب تشاورا و توافقا وطنيا لجميع الهيئات الممثلة لقطاع النقل الطرقي حتى يتسنى لها التعبير عن رأيها و المساهمة في اتخاذ القرار الذي تراه مناسبا عوض دعوتها للمشاركة في معركة لم تقررها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *