جدل حراس السيارات بالشواطئ ضداً في القانون يعود للواجهة

مع حلول فصل الصيف عاد الجدل و النقاش العمومي من جديد عبر وسائط التواصل الاجتماعي بخصوص الإنتشار الفوضوي والكبير لما يسمى بحراس السيارات بالمدن الساحلية والسياحية عموماً حيث تنتشر هذه الفوضى العارمة أمام أعين السلطات العمومية المعنية بانفاذ القانون و رغم ما تتسبب فيه هذه الظاهرة من فوضى و ازعاج للمصطافين و تحول عطلتهم الى جحيم .

 و رعم محاولات بعض النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي الاسهام ببث مقاطع فيديو للتحسيس و التنبيه بخطورة هذه الظاهرة التي تحولت الى فيروس مشوه لصورة البلاد ومرتعا لعدد كبير من الاشخاص الذين يفرضون قانونهم الخاص لفرض الإتاوات بالقوة على المواطنات و المواطنين .

و امام هذه الوضعية يطالب المواطنون و المواطنات المتضررين من هذه الظاهرة التي اصبحت منتشرة بشكل لافت من السلطات العمومية الموكول لها انفاذ القانون التحرك لوضع حد نهائي لهذه الظاهرة التي تسيئ لصورة المملكة السياخية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock