اعتداء شنيع على سائق طاكسي كبيرة بالمحمدية بسب طاكسي متهالك من المسؤول ؟

و تستمر معاناة السائق المهني أثناء مزاولة عمله لتامين النقل و التنقل للمواطنات و المواطنين رغم ظروف عمله الصعبة حيث يصطدم أحيانا مع الركاب بسبب سيارة الأجرة القديمة و التي قد تكون متهالكة و لا تتوفر على شروط الراحة حيث يعاني العاملون بها من نفور المواطنين و المواطنات من الركاب الذين لا يصعدون إليها إلا في حالات الذروة و الضغط على النقل و التنقل مقارنة مع سيارات الأجرة الجديدة التي استفادت من منحة دعم تجديد الأسطول و التي يفضلها المواطنون و المواطنات كوسيلة للنقل و التنقل لتوفرها على شروط الراحة و في هذا السياق ولبسط معانات المهنيين أثناء مزاولة عملهم المهني بواسطة سيارات الأجرة القديمة و التي قد تكون متهالكة نعرض على سبيل المثال لا الحصر لواقعة تعرض احد السائقين العاملين بخط المحمدية عين حرودة لاعتداء شنيع من طرف احد الركاب بسب عدم استجابة سيارات الأجرة القديمة لشروط حمل 06 ركاب بشكل مريح مقارنة مع سيارات الأجرة الجديدة حيث اصبحت هذه السيارات القديمة عبء على أصحابها لاسيما في ظل التهاب أسعار المحروقات و قلة العمل و ارتفاع تكاليف الاستغلال هذا و تجدر الإشارة الا انه رغم الاتصال بالدرك الملكي بمركز عين حرودة لمعاينة الحادثة فانه لم يستجيب لهذه الاتصالات مما جعل زملائه من المهنيين يضطرون لنقله لمركز الدرك الملكي حيث تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاجات اللازمة

هذه النازلة تختزل معانات مهنيي سيارات الأجرة بصنفيها العاملين بالسيارات القديمة و المتهالكة و الكثيرة الإعطاب و التوقفات و يطرح أهمية معالجة الصعوبات و الاكراهات التي تحول دون استفادة أصحاب هذه السيارات القديمة من منحة تجديد الأسطول للحد و التقليص من مخاطر العمل و ضمان شروط عمل مريحة و توفير شروط الراحة للركاب من المواطنات و المواطنين وهذا لن يتأتى دون تحرك الهيئات الممثلة للقطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة سواء مركزيا مع  وزارة الداخلية باعتبارها الجهة الحكومية المكلفة بتدبير قطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة  أو محليا من خلال  العمالات و الأقاليم عبر ربوع المملكة لحثها لتبسيط المساطر الإدارية و إيجاد الحلول الكفيلة بتمكين أصحاب سيارات المتهالكة من تجديد سياراتهم ضمانا لحقوقهم المهنية  و حقهم في تحسين وضعيتهم الاجتماعية وشروط عملهم على غرار زملائهم من المهنيين  .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock