من يحمي مهنيي سيارات الأجرة من استفحال النقل السري “الخطافة” في زمن كورونا ؟

يعاني مهنيو سيارات الأجرة من التداعيات المهنية و الاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن استفحال ظاهرة النقل السري التي ازدادت بشكل ملحوظ في زمن الجائحة في مختلف المدن والقرى ورغم انه يعد مخالفا للقانون بلغة مدونة السير ويتسبب في حوادث مروعة ويجعل مصير حياة ركابه عرضة للخطر لكن مع ذلك وللأسف الشديد أن هذه الظاهرة تم التطبيع معها وأصبح الركوب مع الخطافة امرأ عاديا لاسيما في العالم القروي حيث قلة وسائل النقل العمومي وهو ما يحصل أيضا في الوسط الحضري خاصة في فترات الذروة أو في الأوقات المتأخرة من الليل.

في ظل هذا الواقع المرير والمنافسة غير المشروعة من طرف ممتهني النقل السري الغير القانوني يمارس السائق المهني لسيارة الأجرة عمله اليومي وهو مثقل بعدة التزامات مادية متعلقة بتوفير اليومية الروسيطة وملء خزان السيارة بالبنزين بعد الانتهاء من العمل وتوفير لقمة العيش رغم تراجع العائدات اليومية لسيارات الأجرة في زمن الجائحة جراء تقليص الطاقة الاستيعابية لسيارات الأجرة وتقييد حركة تنقل المواطنات والمواطنين والمنافسة غير المشروعة للخطافة الذين أصبحوا يمارسون نشاطهم في حمل الركاب والتضييق على مهنيي سيارات الأجرة في أرزاقهم والتسبب في ازدياد معاناتهم المزرية أصلا

والغريب في الأمر أن النقل السري “العلني” أصبح يمارس نهارا جهارا ولا من يحرك ساكنا رغم الشكايات والتظلمات العديدة لمهنيي سيارات الأجرة والاحتجاجات المطالبة بالتدخل لوضع حد نهائي لهذه الظاهرة الغير قانونية الخطيرة على الحق في السلامة البدنية والأمن والأمان الشخصي للمواطنات والمواطنين والمنددة باستفحال ظاهرة النقل السري “الخطافة” بربوع المملكة الذي يكبد مهنيي سيارات الأجرة خسائر مادية جسيمة ويجعلهم عاجزين على الوفاء بالتزاماتهم المادية الملقاة على عاتقهم من قبيل واجب كراء الماذونية وأقساط التامين وأقساط القروض البنكية المتعلقة بتجديد المركبات والضرائب بالإضافة إلى تكاليف الصيانة في الوقت الذي يتحرر ممتهنو النقل السري من جميع هذه الالتزامات ويمارسون نشاطهم غير المشروع في حمل الركاب ومنافسة سيارات الأجرة المثقلة بالالتزامات المادية .

وأمام هذه الوضعية المختلة والمناقضة للقوانين المعمول بها والحيف والظلم الذي يطال مهنيي سيارات الأجرة المتضررين من تفشي ظاهرة النقل السري “الخطافة” وأمام عدم تفاعل الجهات المعنية بشكل حازم ومنتظم مع مطالب مهنيي سيارات الأجرة لوضع حد لهذه الآفة الخطيرة على سلامة المواطنات والمواطنين وعلى أرزاق المهنيين الذين أصبحوا على حافة الإفلاس وعاجزين على توفير لقمة العيش أصبح من الضروري على الجهات المعنية مركزيا وجهويا ومحليا التدخل العاجل والاني لوضع حد لنشاط النقل السري حماية لحقوق مهنيي سيارات الأجرة المهنية و الاجتماعية والاقتصادية كما يدعو الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة لقطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة للتواصل مع الجهات المعنية وحثها على وضع حد لهذه الأنشطة الغير قانونية .

تحرير المقال موسى ابويهي     

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock