شعون: لابد من توسيع مجال تدخل سيارات الأجرة الصغيرة ليشمل ضواحي البيضاء

طاكسي بريس متابعة

إذا كان سكان مدينة الرحمة يتعذبون يوميا، من أجل الحصول على وسيلة نقل لقضاء أغراضهم في مدينة الدارالبيضاء، فإن هذه المعاناة تزداد دخال منطقتهم، بشكل كبير، وذلك بسبب غياب وسائل نقلهم تربط بين  أحياء هذه المنطقة، وخاصة على مستوى سيارات الأجرة الصغيرة.
ويؤكد مصدر ل ” أنفاس بريس”، أن الأمر لا يتعلق فقط بمنطقة الرحمة، بل بعدد من المناطق المحيطية بالعاصمة الاقتصادية.
وقال مصطفى شعون، الكاتب العام المركزي للمنظمة الديمقراطية واللوجستيك متعددة الوسائط، في تصريح ل ” أنفاس بريس” إن الهاجس الذي كان يتحكم في إحداث منطقة الرحمة أو غيرها، هو القضاء على مدن الصفيح.، دون التفكير في الخدمات المصاحبة لهذا الأمر، ومن بينها وسائل النقل الحضري”.
وأضاف شعون أن الوقت حان من  أجل توسيع مجال إشتغال سيارات الأجرة لتشمل ضواحي المدينة، لأن الرحمة وغيرها توسعت بشكل كبير، ولابد من سيارات أجرة تربط بين أحياء هذه المنطقة أو غيرها”.
واعتبر محدثنا، أنه لابد من إعادة النظر في التقسيم الإداري، لأنه لا يعقل ان تكون الرحمة بجانب البيضاء وهي تابعة لنواصر.
ويستعين العديد من سكان الرحمة في تحركاتهم اليومية على دراجات تلاثية العجلات، رغم المخاطر المحيطة بذلك، لكن ينطبق عليهم المثل القائل ” أخوك مضطر لا بطل،.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock