أصحاب سيارات الأجرة المتهالكة بالعرائش بين ناريين وعد المسؤولين لهم بتغيير سياراتهم واعتراض أبناء جلدتهم

يعاني مهنيو سيارات الأجرة بمدينة العرائش أصحاب السيارات المتهالكة جراء كثرة التوقفات الناجمة عن الاعطاب الميكانيكية والحالة العامة للسيارات المتهالكة التي لا تساعد على العمل في ظروف لائقة مما ينعكس على وضعيتهم الاجتماعية و الاقتصادية والمهنية لاسيما أنهم مطالبين بالوفاء بالتزاماتهم المالية المتعلقة بواجب كراء الماذونية و التامين والضرائب … ومما يزيد الأمر تعقيدا عدم تفاعل الهيئات النقابية والجمعوية الممثلة لقطاع النقل بواسطة سيارات الأجرة بمدينة العرائش مع مطالبهم المتعلقة بتغيير سياراتهم المتهالكة بسيارات جديدة وبدون الاستفادة من الدعم المخصص لتجديد الأسطول مما قد يساعدهم على العمل في شروط ملائمة ويستغرب بعض مهنيو سيارات الأجرة أصحاب السيارات المتهالكة بالعرائش عدم تدخل الهيئات الممثلة للقطاع بشكل ايجابي لدى السلطات المعنية والمرافعة والتفاوض من اجل تمكينهم من تغيير سياراتهم المتهالكة على غرار بعض زملائهم في بعض المدن وكذلك لسد الباب على السماسرة وإتاحة الفرصة لهم من اجل العمل في ظروف توفر شروط السلامة والأمن والأمان عند توفر النقل والتنقل للمواطنات والمواطنين من مستعملي سيارات الأجرة بمدينة العرائش .

وأمام هذه الوضعية التي تساءل الجهات المسؤولة عن دورها في تنظيم القطاع وإعادة تأهيله والإنصات لمعاناة مهنيي سيارات الأجرة أصحاب السيارات المتهالكة وتمكينهم من تغيير سياراتهم ورفع الظلم والحيف الذي يطالهم جراء عدم الشغل و التوقف الاضطراري   بسبب كثرة الاعطاب كما يساءل دور النقابات في حماية الحقوق المهنية والاجتماعية والاقتصادية والدفاع عنها وتاطير المهنيين وتمثلهم لدى الجهات المسؤولة لحماية حقوقهم عوض عكس ذلك لاسيما وان بعضهم اقتنى سيارة جديدة أكثر من ثلاثة أشهر ولازال تأشيرة المسؤولين على القطاع لتغيير سياراتهم المتهالكة .    

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock