هل سيستمر قطاع النقل الطرقي للبضائع و نقل المسافرين و قطاع سيارات الأجرة على تحمل الارتفاع الصاروخي في أسعار المحروقات دون تحرك ؟

موسى ابويهي

أثرت الزيادات المتتالية في أسعار العديد من المواد الغذائية الأساسية و الارتفاع الصاروخي في أسعار المحروقات و قطاع الغيار و الزيوت و العجلات …على الأوضاع الاجتماعية المزرية أصلا لمهنيي النقل الطرقي للبضائع و نقل المسافرين  و مهنيي سيارات الأجرة لاسيما في ظل الانعكاسات السلبية للتداعيات الاجتماعية و الاقتصادية للجائحة و تراجع العائدات اليومية لمهنيي النقل الطرقي الذين يعتمدون على هذه المهنة لضمان قوتهم اليومي و تهديد السلمي الاجتماعي و التسبب في الاحتقان الاجتماعي و ارتفاع وثيرة الغضب و الاحتجاج على السياسة الحكومية في تدبيرها للوضعية و عدم تدخلها للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنات و المواطنين و المهنيين و المهنيات جراء الارتفاع المهول لأسعار العديد من المواد الغذائية الأساسية و الارتفاع الصاروخي في أسعار المحروقات و الزيوت و قطاع الغيار و العجلات…التي تجاوزت قدرات المهنيين الذين يعتمدون على هذه المواد  في عملهم اليومي لتامين لقمة عيشهم و مما يزيد الأمر سوء هو عجز الحكومة السابقة و الحالية على تفعيل قرار العمل بالكازوال المهني من اجل حماية مهنيي النقل الطرقي للبضائع و نقل المسافرين و مهنيي سيارات الأجرة من تقلبات سوق المحروقات والوفاء بالتعهدات السابقة و التفاعل مع مطالب الهيئات المهنية الممثلة لقطاع النقل الطرقي للبضائع و نقل المسافرين و قطاع سيارات الأجرة الرامية إلى تفعيل الكازوال المهني على غرار ما هو معمول به في قطاع الصيد البحري و في العديد من بلدان العالم بالنظر لحجم الأضرار الناجمة عن الزيادات المتتالية في العديد من المواد الغذائية الأساسية و الارتفاع الصاروخي في أسعار المحروقات على القدرة الشرائية للمواطنات و المواطنين و على الأوضاع الاجتماعية و المهنية و الاقتصادية المزرية لمهنيي النقل الطرقي للبضائع و نقل المسافرين و قطاع سيارات الأجرة .

و بالنظر للانعكاسات و الأثر السلبية للزيادات المتتالية في أسعار العديد من المواد الغذائية الأساسية و الارتفاع الصاروخي في المحرقات و تراجع العائدات اليومية لمهنيي النقل الطرقي للبضائع و نقل المسافرين و قطاع سيارات الأجرة في زمن الجائحة و أمام عدم تحرك الحكومة و تجاهلها للمطالب المهنية الرامية إلى تفعيل الكازوال المهني و عدم تدخلها لوضع حد لهذه الوضعية التي يمر منها قطاع النقل الأمر يمهد للاحتقان المهني و الاجتماعي و يهدد السلم الاجتماعي الذي ليس له ثمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock